Connect with us

أخبار الدراويش

الإسـمـاعـيـلـي.. يـدرس تـنـمـيـة مـوارده

كتب: خالد لطفي
أنهى مسئولو الإسماعيلي استعدادهم لعقد المؤتمر الأول لتنمية موارد النادي تحت رعاية اللواء شريف بشارة محافظ الإسماعيلية المنتظر تحديد موعد في غضون أسابيع قليلة أثناء فترة التوقف الدولي للمسابقة المحلية بحضور الشخصيات العامة والرياضية ورجال الأعمال والشركات الاستثمارية.
وكان يحيى الكومي رئيس الإسماعيلي اطلع على التقرير المعد من قبل حاتم حجازي أمين الصندوق لمحاور الدعم المستهدف لجميع الأنشطة الرياضية تمهيدا لعرضه خلال مؤتمر تنمية الموارد ويكشف “الأهرام المسائي” عن بنوده التي أظهر أن عقود لاعبي الفريق الأول لكرة القدم سنويا أكثر من 70 مليون جنيه والمستهدف خفضها للنصف فور تخطي المنعطف الخطير للدراويش بجدول المسابقة المحلية وهناك معضلة تتمثل في تزايد مصروفات أبناء الفانلة الصفراء سواء المكافآت أو الانتقالات أو الإقامات وغيرها الأمر الذي يسبب ضغطا كبيرا لميزانية النادي.
وألمح التقرير احتياج فريق الإسماعيلي لدعم سنوي ثابت من رجال الأعمال بمدينة الإسماعيلية لتحمل صفقات اللاعبين المميزين أثناء فترة الانتقالات الصيفية والشتوية وقيمة مكافآت الفوز الخاصة بالمباريات الهامة والإقصائية بمختلف البطولات وتحسين البنية التحتية وأشياء أخرى مقابل منحهم الامتيازات الدعائية والإعلانية لسد الفجوة المتوقع حدوثها لحين توفير حلول ثابتة للصرف على المنظومة الكروية بشكل خاص والنادي بوجه عام.
وحدد تقرير محاور الرعاية المستهدفة لقطاع الناشئين بالإسماعيلي تكفل رجال الأعمال توفير متطلبات الملابس والانتقالات والمصروفات والمكافآت والإقامات وعقود بعض المواهب المميزة وأن يسند لكل واحد منهم فريقًا لمساندته ماديًا فضلًا عن تأهيل الملعب الفرعي المخصص لتدريبات اللاعبين بمختلف المراحل وإنشاء وتجهيز ملعبين آخرين خارج إستاد الإسماعيلية وأفكار أخرى اشتمل عليها.
وفيما يتعلق بقطاع الأنشطة الرياضية بالإسماعيلي أفاد التقرير المعد للمؤتمر الأول لتنمية الموارد وجود بعض الألعاب المتميزة بالنادي أبرزها كرة اليد والصالات والسرعة وتنس الطاولة وألعاب القوى والسباحة لا بد إيجاد الدعم اللازم لها حتى تواصل مسيرتها الناجحة لحصد البطولات على الصعيد المحلي والدولي وهذا لن يتحقق إلا بدعم ومساندة رجال الأعمال والشركات الاستثمارية.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش