Connect with us

أخبار الدراويش

الإسماعيلي .. وعود بصرف المتأخرات

 “الكومي” يكشف الأزمة المالية لـ”حمد” واللاعبين
الشركة الراعية لم تسدد 10 ملايين جنيه قسطي فبراير ومارس
طمأن مسئولو الإسماعيلي لاعبى الفريق الأول لكرة القدم بصرف نسبة الـ25% الدفعة الثانية من عقودهم للموسم الحالي وقيمتها ثمانية ملايين جنيه بداية الشهر المقبل لإزالة القلق الذي انتابهم لتأخر الصرف.
وكان يحيى الكومي رئيس الإسماعيلي عقد جلسة مع “حمد إبراهيم” والأطقم المعاونة له في حضور اللاعبين مساء أمس شرح لهم بموضوعية أسباب الأزمة المالية الحالية حيث حصرها في تجاهل رجال الأعمال والشركات الاستثمارية لعدم تقديم دعمهم ومساعدتهم للنادي حتى “الرعاة” لم يلتزموا بتسديد الأقساط الواجبة عليهم خلال شهري فبراير ومارس وتبلغ عشرة ملايين جنيه.
ويسعى رئيس الإسماعيلي من وراء الكشف عن المشكلات المادية إلى وضع فريقه الكروي في الصورة حتى يكون أعضاؤه على بينه من أمرهم لكي لا تلصق الاتهامات بمجلسه حيث أصبح مطالبا بسداد الديون لصالح الضرائب والتأمينات وشركتي الكهرباء ومياه الشرب، فضلا عن التعويضات لأصحاب المحال التجارية أسفل مدرج الدرجة الثالثة والغرامات الدولية لنجوم المستقبل والمهاجمين السابقين التونسي لسعد الجزيري والناميبي شيلونجو المطعون عليهما حاليا وتتجاوز 200 مليون جنيه.
وحرص يحيى الكومي رئيس الإسماعيلي على تسليم أعضاء الفريق مكافأتي مباراتي بتروجيت والاتحاد السكندري وطالبهم بضرورة الاستمرار في صحوتهم لتحقيق نتائج إيجابية في لقاءاتهم الأربعة أمام المصري وإيسترن كومباني وانبي وطلائع الجيش قبل ختام الدور الأول للمسابقة المحلية وأنه اعتمد لائحة متميزة لصالحهم تتعلق بهذه المباريات التي يعتبرها حاسمة للخروج من النفق المظلم.
في سياق مختلف، يعكف محسن عبد المسيح مستشار رئيس الإسماعيلي لكرة القدم على إعداد تقرير شامل عن قطاع الناشئين تمهيدًا لإعادة هيكلته وتطويره الموسم القادم بما يتناسب مع طموحات المسئولين بالنادي مستقبلا لكي يقدم أفضل المواهب للفريق الأول للحد من سياسة شراء اللاعبين المحليين والأجانب التي ترهق خزينتهم بمبالغ طائلة ولا تفي بالغرض المطلوب لاسيما وأن بعض الصفقات تكون دون المستوى ويتم الاستغناء عن خدماتها خلال فترتي الانتقالات الصيفية أو الشتوية وغالبيتها ترحل بالمجان.
الدراويش.. راحة سلبية 24
منح الجهاز الفني للإسماعيلي لاعبي الفريق الأول لكرة القدم راحة سلبية لمدة 24 ساعة لالتقاط الأنفاس والانتظام غدًا في التدريبات اليومية المفتوحة استعدادًا للقاء المصري البورسعيدي ضمن مواجهات الأسبوع الرابع عشر لمسابقة الدوري الممتاز المحدد موعده التاسعة والنصف مساء بإستاد برج العرب بالإسكندرية 13 أبريل المقبل.
وكان لاعبو الإسماعيلي المطعمين بالبدلاء والوجوه الصاعدة فاز على نظرائهم عرب أفريكانو بثلاثة أهداف للاشيء في اللقاء الودي الذي جرى بين الفريقين عصر أمس الخميس في الملعب الملحق بأحد الفنادق المطلة على بحيرة التمساح بالإسماعيلية أحرز للدراويش وجيه عبد الحكيم وعماد حمدي وحازم مرسي وأداره وليد عبد الرازق وعاونه محمود كثير ومصطفى حسن.
بدأ أبناء الفانلة الصفراء بتشكيل مكون من عمر رضوان حارسًا ومحمد نصر ومحمود البدري وعمرو الحلواني ومحمد بيومي “للدفاع” وعماد حمدي والجامبي سايكو كونتيه ومحمد مخلوف والإيفواري جان موريل “للوسط” والبوليفي كارميلو ووجيه عبد الحكيم “للهجوم” وشارك في الشوط الثاني أحمد عبد المنعم لحراسة المرمى وعبد الله محمد وحازم مرسي ومدحت فقوسة ومحمد عبد السميع وأحمد أيمن وشادي ماهر ومحمود عبد الله ومروان حمدي والفلسطيني خالد النبريص.وتبادل حارسي الدراويش الوقف شوطًا للفريق الضيف
قال حمد إبراهيم المدير الفني للإسماعيلي: إن أعضاء الفريق الذين شاركوا في اللقاء التجريبي أمام عرب أفريكانو بالأمس سواء الأساسيين أو البدلاء نفذوا التعليمات المطلوبة منهم بالشكل الأمثل وقدموا أفضل ما لديهم من قدرات داخل المستطيل الأخضر.
وأضاف أن الهدف من المباريات الودية إتاحة الفرصة أمام جميع لاعبي الإسماعيلي الكبار والصاعدين للمشاركة في أحداثها للوقوف على مستواهم العام تمهيدًا للاستعانة بكل من يثبت جدارته لتمثيل الفانلة الصفراء عند استئناف المسابقة المحلية.
وأشار المدير الفني للإسماعيلي إلى أن المجموعة التي لم تشارك في لقاء الأمس مع عرب أفريكانو خضعت للتدريبات تحت إشرافه لتنفيذ البرنامج الموضوع لهم لرفع معدلات لياقتهم البدنية.
وأوضح أن قائمة الإصابات والتأهيل للاعبي الإسماعيلي لازالت تضم عبد الرحمن مجدي ومحمود دونجا وحسن ياسين ومحمد دسوقي ومحمد بن خماسة وأبو بكر حمزة الجمل.
وأكد أن قلوب المصريين مع منتخبنا الوطني في مواجهته مع نظيره السنغالي الليلة بإستاد القاهرة في لقاء الذهاب لتحقيق فوز كبير بغض النظر عن نتيجة مباراة العودة 29 مارس الحالي لضمان التأهل لنهائيات كاس العالم بدولة قطر نوفمبر 2022.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش