Connect with us

أخبار الدراويش

الاسماعيلي… يضع خارطة الطريق

وضع مسئولو الإسماعيلي اللمسات الأخيرة لتنظيم المؤتمر الأول لتنمية الموارد تحت رعاية محافظ الإسماعيلية الذي يشهد حضورًا كبيرًا من الشخصيات التنفيذية والعامة ومجالس الإدارات السابقة ورجال الأعمال وأصحاب الشركات الاستثمارية وقدامى الرياضيين لاستعراض جدول أعماله المليء بالمشروعات التنموية تمهيدًا لتنفيذها لإبعاد قلعة الدراويش مستقبلًا عن الأزمات والمشاكل المادية.
وكان مجلس الإسماعيلي فوض العضو خالد زين لمقابلة اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية لتحديد موعد لتنظيم المؤتمر الأول لتنمية الموارد يفضل أن يكون الأسبوع القادم بعد أن سبق له اطلاعه علي تفصيلات عديدة تسهم تحقيق نجاحات لا بأس بها، لاسيما وأنها سهلة التنفيذ وتتعلق بالفريق الأول وقطاع الناشئين والأنشطة الرياضية وتوفير الإمكانات اللازمة لهم وتقضي نهائيًا على تضخم ميزانية الصرف المالية لهم.
وتشمل المقترحات التنموية أيضًا امتيازات اقتصادية للإسماعيلي منها إطلاق “متجر” للنادي وعدد من فروعه ويستهدف بيع كافة المنتجات والهدايا التي تحمل شعار الكيان وعلاماته التجارية “ISC” وتحويل منطقة حديقة رضا “فود كورت” تشمل إقامة عدد من المحلات وتأجيرها للعديد من المطاعم لاستغلال موقع الإستاد بالشكل الأمثل وتعليق اللوحات الإعلانية على الأسوار حسب المساحات المطلوبة.
ويسعى المسئولون بالإسماعيلي إقامة شراكات تستهدف الاستثمار والربحية عبر شركتهم الرياضية التي تم إشهارها حديثًا وأهمها مشروع مدرسة التكوين الذي يسعى النادي عن طريقها لتقديم المواهب للكرة المصرية بعد استقدامها من مختلف محافظات مصر والدول الأفريقية لبيعها مستقبلًا لتدر أرباحًا طائلة تنعش خزينة الدراويش فضلًا عن الاستفادة باللاعبين المتميزين والاستعانة بهم للفريق الأول وقطاع الناشئين على حد سواء.
وينتظر مجلس الإسماعيلي برئاسة يحيى الكومي ضخ الشركة الراعية حصة جديدة من المستحقات المتأخرة لديها لا تقل عن الفلوس الأخيرة التي قدرت بحوالي أربعة ملايين جنيه الأسبوع القادم على أقصى تقدير ممكن تمهيدًا لتسليم اللاعبين باقي حقوقهم من نسبة 25% للدفعة الثانية لعقودهم للموسم الحالي بناء على وعود لهم تسوية أموالهم لتحفيزهم للتركيز في تطوير أنفسهم والابتعاد عن المركز الأخير بجدول المسابقة المحلية.
ويترقب المسئولون بالإسماعيلي تحرك الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة اعتماد شيك نقدي للشركة المنفذة للمبنى الاجتماعي الذي يقع على مساحة 27 فدان بأرض النخيل تمهيدًا لبدء عملها لتلافي الملحوظات الإنشائية وسرعة الانتهاء منها خلال شهرين فقط لكي يدخل هذا الصرح الأكبر على مستوى محافظات الجمهورية الخدمة ويعد مصدرًا هامًا لتنمية الموارد الذاتية والقضاء على ديون النادي المتراكمة لجهات حكومية أهلية والغرامات الدولية التي يتخطى حاجزها أكثر من 200 مليون جنيه للدائنين

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش