Connect with us

تحليل المباريات

الاسماعيلي يضيع فوزا طال انتظاره علي المقاصة ويضيع ضربتي جزاء !!

بقلم د. اكرام نسيم 

لعب الكابتن حمد ابراهيم بتشكيل مكون من

عمر رضوان في حراسة المرمي

وعصام صبحي ( محمد عادل 81 ) وباهر المحمدي ومحمد هاشم ومحمد دسوقي في خط الدفاع

ومحمود عبد العاطي دونجا ومحمد مخلوف ( جان موريل 67) 

وعبد الرحمن مجدي وأحمد مدبولي وأحمد مصطفي ( محمد عبد السميع 76)  في خط الوسط

ودييجو فرندناو ( خالد النبريصي 81) في خط الهجوم

في حين جلس علي مقاعد البدلاء كلا من أحمد عادل عبد المنعم ومحمد نصر وعمر الوحش وعماد حمدي 

الانذرات محمود دونجا 31 

الاهداف عبد الرحمن مجدي د 14 و احمد مدبولي د 35 

محمد فهمي د 46 و رشيد احمد 55 

ضغط من لاعبي المقاصة ينجح في فقدان الكرة وعدم بناء الهجمات . يكسره مدبولي بانطلاقة من الجبهة اليسري ويرقص الباك ويلم ويمرر عرضية يقابلها عبدالرحمن مجدي مباشرة علي يمين الحارس محرزا هدفا جميلا د 14 .
ومن تصويبة لمدبولي ترتد الكرة من جسم فيرناندو المتسلل لمدبولي يضعها في المرمي ويلغي الحكم الهدف .
يضغط فيرناندو علي الحارس الذي بالغ في التقدم بالكرة خارج المنطقة وينجح في قطعها لتصل لمدبولي نجم الشوط الاول بلا منازع ليضعها بليسنج في المرمي الخالي محرزا الهدف الثاني ، وحاول ابن نورالدين من حجرة الڤار الغاء الهدف ولكن صباحي كان اكثر عدلا واحتسب الهدف الثاني للدراويش د24 .
وينجح فيرناندو بمهارة الضغط التي لم يمارس غيرها في قطع كرة من امام مجدي حارس المقاصة ولكنه لم يتمكن من ايداعها المرمي الخالي بيسراه ولو كان تقدم بالكرة كان سيضعها او يحصل علي ضربة جزاء .
عامة مهارة جديدة اضيفت لهجوم الدراويش وهي المهاجم التصادمي ليصبح فيرناندو تسبب في هدف واضاع هدفين !
وتمريرات خاطئة من مخلوف تستوجب استبداله خاصة انه خارج التركيز وايضا تمريرات لا تخلو من المخاطرة من قبل هاشم خلعت قلب الجمهور والجهاز الفني .
ظهر جليا ان دسوقي لا يستعمل قدمه اليمني الا في المشي .
بينما تألق دونجا بفدائيته المعهودة وان نال انذارا في احد الالتحامات وتحركات وضغط من احمد مصطفي مع فاعلية لعبد الرحمن مجدي لوجود مصطفي دوما بجواره .

ومع بداية الشوط الثاني يتسبب باهر في هدف مبكر لعدم سيطرته علي كرة ساقطة في المنطقة يضعها مهاجم المقاصة في المرمي لا يسأل عنها الحارس
وعرضية يخرجها رضوان جانبية يتقاعس دسوقي في التعامل معها فتلعب بالعرض ليسددها المهاجم بمشاركة باهرهدفا ثانيا مستغلا انهيار دفاع الدراويش وتأخر كابتن حمد في التعامل مع عشوائية الدفاع خلال العشر دقائق القاتلة من بداية الشوط الثاني !!!!!
ومن ركنية تلمس يد رشيد مدافع المقاصة ومعها ضربة جزاء من صباحي د 60.
يتقدم لها عصام صبحي بعد تلاوة كل الدعوات ويسلمها للحارس بسذاجة يسأل عنها ايضا المدير الفني قبل اللاعب !!!!!!
ومن ركنية يلعبها عبدالرحمن بالرأس ترتد وتصل لفيرناندو الذي يصلحها لمخلوف يتباطئ في تسديدها ويضيع فرصة كبيرة .
وكاد حليم حلاوة ان يحرز هدف التقدم من ضربة مزدوجة في غياب الرقابة وينقذ هاشم كرة بفدائية .
وينسي حمد ان لديه دكة يمكنه ان يستخدمها عندما يصل به الحال لما آل عليه .
وظهر المقاصة اكثر خطورة من الدراويش المخضوضين .
ونزول لجان موريل بديلا لمخلوف
وكرتان امام المرمي يفشل مصطفي ومدبولي في تسديدهما رغم تألق عبد الرحمن في المرمى .
وضربة رأس خلفية من فيرناندو في يد الحارس ثم تسديدة من دونجا تمر فوق المقص مباشرة !
وخروج لمصطفي ونزول لعبد السميع
اداء مخزل لباهر ربما ورأه حوار مجهول !
ونزول لخالد النبريصي ومحمد عادل وخروج لفيرناندو وعصام صبحي د 80 .
ومن ركنية سقوط لعبد السميع بدفع من المدافع لم يراها الصباحي ويحتكم للڤار د 85 الذي يؤكد ضربة الجزاء ، فمن يتقدم لها هذه المرة ؟!
ويتقدم مجدي للضربة ويرسلها في المدرجات !
فأي لاعيبة تلك ؟!

1 Comment

1 Comment

  1. ايمن الاسماعيلاوى

    1 مارس، 2022 at 8:25 م

    لماذا لم يقم الصباحى بانذار وطرد محمد مجدى
    هل مافعله قانونى ام يستحق العقاب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش