Connect with us

أخبار الدراويش

الفريق بدون “كورونا”.. وبراون يحشد اسلحته ل “بيراميدز”

أسفرت المسحة التي خضع لها لاعبو الإسماعيلي عن عدم الإصابة بفيروس كورونا قبل مواجهتهم المهمة مع بيراميدز في الأسبوع التاسع للمسابقة المحلية الخامسة والنصف مساء غدًا بإستاد الدفاع الجوي بالقاهرة.
وكان الأرجنتيني خوان براون المدير الفني للإسماعيلي أشرف على مران أمس الأساسي بوجود كل من أحمد عادل عبد المنعم وعمر رضوان وكمال السيد ومحمد عبد الفتاح لحراسة المرمى وعمرو الحلواني ومحمد هاشم ومحمد نصر وشادي ماهر وأحمد أيمن ومحمد دسوقي وعصام صبحي وأحمد مصطفى ومحمد مخلوف ومحمد عادل ومحمد عبد السميع والجزائري محمد خماسة وعبد الرحمن مجدي وعماد حمدي ومحمود دونجا وعمر الوحش وحسن ياسين وأحمد مدبولي ووجيه عبد الحكيم والبوليفي كارميلو والجامبي سايكو كونتيه والأرجنتيني دييجو فرناندو والفلسطيني خالد النبريص وتم تقسيمهم على مجموعتين واستغرق مدته 80 دقيقة اشتمل على الإحماء وفك العضلات وانتقل للنواحي التكتيكية وانتهى بتقسيمة ظهر خلالها حماس اللاعبين بالملعب.
قال الأرجنتيني خوان براون المدير الفني إن أعضاء الفريق عقب انتهاء مرانهم الخفيف اليوم الثلاثاء يتوجهوا للقاهرة للانتظام داخل معسكر مغلق بأحد الفنادق للمبيت هناك ليلة مباراتهم مع بيراميدز.
وأضاف أن لاعبو الإسماعيلي تداركوا الأخطاء التي وقعوا فيها خلال لقاءهم الأخير مع فيوتشر التي انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف المتمثلة في إهدار الفرص السهل وعدم استغلال الأجناب بالقدر الكافي لشن هجمات عن طريقها لتسهيل مهام رأسا الحربة.
وأشار إلى أنه حرص على مشاهدة شريط الفيديو الخاص بمباراة بيراميدز أمام الأهلي طرابلس بدوري المجموعات بالكونفيدرالية أكثر من مرة ودون ملاحظاته لتحركات مفاتيح الفوز لديهم داخل الميدان لإيقافها عند ملاقاتهم.
وأوضح أن الإسماعيلي يفتقد جهود لاعبيه الحارس محمد فوزي وباهر المحمدي والإيفواري جان موريل ومحمد الشامي في لقاء الغد مع بيراميدز لخضوعهم للتأهيل والعلاج تحت إشراف الجهاز الطبي بقيادة الدكتور مجدي الباز.
وأكد أن لعبة الكراسي الموسيقية بين الأندية في المقدمة والمؤخرة بجدول الدوري الممتاز مستمرة والصراع لم يحسم لفريق بعينه حتى الآن لاسيما وأن هناك كثرة في التعادلات وأخرها بالأمس بين المقاصة والطلائع والاتحاد السكندري وإيسترن كومباني.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش