Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

اهرامات  الاسماعيلية ..نكتة حلوة قوي

 

أصل الاسماعلاوي ( وش فقر ) ..من الملك فاروق  و المقاولون و استادات و لو بيراميدز

هو كده الاسماعلاوي بيعشق الفقر و يتمتع بمعاناته – طالما يغلفه الكرامة و العزة و التفرد – و لا يحب ان يكون له في ناديه شريك – زي الفريك و لو فاكرين مشكلة شركة استادات و خطة وزارة الشباب و الرياضة …. و اخيرا  اخونا الكومي صاحب فكرة الاسماعيلية بيراميدز رايح جاي

و حافكركم  ان شركة استادات انها لم تعرف كيف تدخل للاسماعلاوية و لم تقرأ التاريخ علي الاطلاق و لا تعرف ان الاسماعلاوي ياكلها بدقة ملح – و لا يبيع و لو حتي اسم ناديه

استادات والوزارة لم تحاول ان تعرف ان الاسماعلاوية رفضوا اطلاق اسم ( اسماعيل) جد الملك فاروق علي النادي الاسماعيلي سنة 1952 و مع ان مسئولي النادي كانوا بيطالبوا بمنحة او هبة من القصر لاستكمال منشاءات النادي لكن الاسماعلاوية النشامي رفضوا اسم ( اسماعيل) علي النادي الاسماعيلي بالرغم من ان الخديوي اسماعيل قد كان صاحب القرار انشاء مدينة الاسماعيلية عام 1863 بعدما كان شقيقه سعيد قد اقام مدينة بور سعيد عام 1859 لذلك ارد الملك فاروق تخليد اسم جده علي النادي الذي يراه يسير في خطي ثابتة نحو مقدمة الاندية المصرية

و صحيح مجلس ادارة الاسماعيلي وافق علي تغيير الاسم الي نادي اسماعيل باشا و اصبح اسم النادي في الصحف – تارة اسماعيل و تارة اخري الاسماعيلية.. و من عاش في تلك الفترة يؤكد انه لم يكن هناك اسماعلاوي قال عن اسم ناديه : نادي اسماعيل طوال الاربعة اشهر … حتي قيام ثورة يوليو عام 1952 و تم تغيير النادي مرة اخري الي اسم نادي الاسماعيلية الرياضي

ايضا لم يتم قراءة التاريخ في عام 1966 و كانت ميزانية الاسماعيلي 18 الف جنيه يتم جمعها من التبرعات و المحافظة و رعاية الشباب و كان عدد اعضاء الجمعية العمومية 56 عضو فقط مسددين الاشتراك ..و مع ذلك رفض الاسماعلاوية دمج الاسماعيلي مع نادي او شركة المقاولون العرب

مع ان فكرة الاندماج كانت مدروسة بعناية لإزالة الحساسية المتوقعة عند بعض ابناء مدينة الاسماعيلية لكن تم رفض الفكرة من حيث المبدأ و لا مجال لمناقشتها و رغم ان المقاولين العرب ليس لديهم نادي بالاسماعيلية وانه لا يجوز دمج نادي شركة الي نادي رياضي و تم رفع مذكرة علي جناح السرعة الي وزارة الشباب في القاهرة لاستطلاع رايها في الموضوع و لكن تم عمل مؤتمرات صاخبة في الاسماعيلية … و تبرع المحافظ بــ 330 جنيه كإعانة عاجلة للصرف منها علي اوجة النقص المختلفة بالنادي و فعلا تم صرف المبلغ 300 جنيه الهائل فورا للنادي !!! و جاءت الاوامر من الحكومة بزيادة المبلغ الي عشرة الاف جنية كاملة– و يدفع ذلك المبلغ سنويا قيمة اشتراك عشرة شركات في دائرة المحافظة بالإضافة الي إعانة هيئة قناة السويس و المحافظة

الاسماعلاوية لا تقبل ان تفتح عيونها صباحا علي قرار : يا مجلس السلاحف و بالأمر … سلموا النادي الي شركات استادات و خلاص … علشام نعمل صيانة و نديرو نستثمر … و لسه الاستاد معمول له صيانه بربع مليار ..يبقي القصة مش معروفة و مش مفهومة ..لو كان المسئولين يعرفوا تاريخ الاسماعلاوية .. ما فكروا اصلا في الاسماعيلي

الاسماعلاوي فرحان و فخور بثلاث بطولات للدوري .. و الثلاث بطولات للدراويش اتحسموا في دقائق من اخر مباراة بمجهود وعرق سيد عبد الرازق 1967 و بشير عبد الصمد 1991 و عمرو فهيم 2002 … الي اخر دقيقة من عمر اخر مباراة … كان التوتر و الجهد و العرق و ليس 30 او 40 … بطولة بالحكام و سرقة اللاعبين و بفلوس الاهرام و صلة .. و فارق 10 و 15 نقطة عن اقرب منافس.. و بطولات ماسخة مالهاش طعم

الاسماعلاويه تيجي لهم بوش خشب يكرهوك … لكن ان جيت لهم بوجه صادق حبيب و حبوب .. يحبوك و يكرموك … و اسال عن مدير الامن محمد على حسين قد ايه حبوه و غنوا له … و لما غادرهم حزنوا لرحيله

لانهم ينتمون لنادي كان اسمه نهضة الشباب المصري و الذي انشئ عام 1921 و في وقت كانت التسمية جديدة و تحمل معاني في منتهي الخطورة و التحدي لظروف كانت ساىدة وقتها الاسماعيلي مجرد لفظ اسمع يعرف انه في الاسماعيلية دون غيرها و اهل الاسماعيلية طوال تاريخها في المواجهة و لا يعرف اهلها الا التحدي و الحرية و الكرامة ,,, لذلك لن تجد في ناديهم : قاعة الامير فلان … او صالة طويل العمر الشيخ علان … انما ستجد فيها صالة واحدة فقط سميت باسم اسطورة الادارة و التطوير ابراهيم الهجان – رحمة الله عليه.. اللي عاش فقير و مات فقير بحب و اخلاص

الاسماعلاوية يعشقون الكرامة و الانتماء لناديهم حتي لو كل ما يدور حولهم هو عنوان الفقر و لا يتسولون العطايا و المنح و الساعات و الشيخ فلان ابن ترتان …ثم يهتفون ضده بالسب و الاهانة … عشاق الاسماعيلية و ان حدث و تسلل الي ناديهم من احد الدخلاء و منافقيه … لابد انهم يطردونه شر طردة و جعلوه يجلس في بيته و لا ياتي للنادي الا تحت ظلمة الليل حتي يتمحك في الفريق قبل مباراة هامة و القصص طويلة و علامة لمن يريد ان يتعلم

الاسماعلاوي الشاب الصغير ستجد بروفيله فيه صور حازم و رضا و شحته و العربي .. رحمة الله عليهم … و هذا الشاب لم يري مباراة واحدة او حتي كليب صغير عن اولئك الاساطير … و الاسماعلاوي من خارج الاسماعيلية يشعر و يفتخر بتاريخ ناديه… و ايضا يكتب بكل فخر انه لم يزور الاسماعيلي او الاسماعيلية من قبل .. و لكنه كل كيانه مع الدراويش و الذي لم يسير مرة واحدة بجانب اسوار النادي العريق و الكبير

……………

نصيحة قدمناها لشركة الي شركة استادات و نعيدها و نقدمها للمهندس يحيي الكومي و اهرامات الجيزة و انا عارف ان الالاضيش بدأوا شغل و عمل كراسة التوأمة و الزعططة و كله علشان السوبيج يزيد و يفيض كل اول شهر

و الله نصيحة من القلب .. إبعدوا عن الاسماعيلي و الاسماعيلية .. حتفشلوا و الله حتفشلوا .. و اسالوا عن ابن المعلم و رغم غلاوة المعلم الكبير .. عملوا فيه ايه ,, لما ابن المعلم اساء للنادي الاسماعيلي … الاسماعلاية نسيوا المعلم و تاريخه و اسمه و سيرته .. و روح بنفسك و شوف التمثال اتكتب عليه ايه و لبسوه ايه

الاسماعلاوية فيه عيوب كتير و تقصير رهيب و كسل نحو ناديهم الاسماعيلي ..مفيش كلام .. لكن الظلم يجيي من بره … لا و الف لا … لكن اللي يقرب من الاسماعيلي.. و حتي لو كان ابن المعلم …يجمدوه و بعدين يفكوه و  يسلقوه و يفرموه و ياكلوه

………………….

اخيرا لا تناقش الاسماعلاوي ( وش الفقر) عن ناديه و استغلال اسمه ان كان في المقابل فقدان هويته و اصوله … ساعتها ستري الاسماعلاوي يعشق الفقر و يتنعم به و يتغني به … طالما في مقابله لا يتنازل عن عزته و كرامته و عن عزة و كرامة الدراويش

1 Comment

1 Comment

  1. ايمن الاسماعيلاوى

    22 فبراير، 2022 at 9:46 م

    يجب منع الكومى من التصريحات وكفايه فضايح
    الرجل مدمن اعلام وشهره
    تعيين متحدث رسمى هو الحل الوحيد
    لازم مجلس الاداره يتحرك ضد ظهوره فى الإعلام مره اخرى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش