Connect with us

أخبار الدراويش

“براون” يؤكد قدرته على تصحيح المسار في الدوري

تقييم سري للاعبين كل 60 يومًا.. والحساب نهاية الموسم
رحب مسئولو النادي الإسماعيلي باقتراح المدرب الأرجنتيني خوان براون بإعداد تقرير شامل عن مستوى لاعبي الفريق الأول لكرة القدم كل شهرين ورفعه إليهم للنظر فيه في إطار “نوبة الصحيان” التي أطلقها لتحسين مستواهم البدني والفني حتى نهاية الموسم الجاري.
وكان يحيى الكومي رئيس الإسماعيلي وضع أعضاء مجلس ادارة في الصورة بخصوص اجتماعه مع خوان براون للوقوف على التدعيمات خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة بالاستعانة بجهود 11 لاعبًا عمرو الحلواني وشادي ماهر والجزائري محمد خماسة ومروان حمدي وحسن ياسين والبوليفي كارميلو والجامبي سايكو كونتيه والإيفواري جان موريل بوي والأرجنتيني دييجو فرناندو والفلسطيني خالد النبريص وأبو بكر الجمل وأفاد أن المدرب الأرجنتيني أبدى ارتياحه لتغطية المراكز المختلفة في صفوف الدراويش وعزمة على تدوين ملحوظاته المتعلقة بأداء الفريق الكروي المتواجد حاليا بالمنطقة الخطرة بجدول المسابقة المحلية برصيد نقطتين.
ويهدف المسئولون بالإسماعيلي من هذا التوجه أن يكونوا بجانب “خوان براون” لكي يدعموه ويساندوه إذا صادفه أي مطبات وعرة لإيجاد الحلول العاجلة لها دون الانتظار لتفاقمها للحفاظ على استقرار لعبة كرة القدم ووضعها علي الطريق الصحيح في الفترة المقبلة.
وفي سياق مختلف ينتظر مجلس الإسماعيلي بفارغ الصبر الوعود التي منحها لهم اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية لخفض الديون الحكومية والأهلية والغرامات الدولية التي تتجاوز قيمتها أكثر من 200 مليون جنيه والنظر في استعادة تخصيص 500 فدان شرق قناة السويس للنادي تم تخصيصها منذ عام 2006 لإقامة قرية رياضية أوليمبية عليها فضلًا التواصل مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة لاستلام المبنى الاجتماعي الذي يقع على مساحة 27 فدان بأرض النخيل .
وفي شأن آخر يتابع المسئولون بالإسماعيلي لآخر التطورات المتعلقة بالشكوى التي قدموها للجبلاية بعد اتهام مهاجمهم الناميبي شيلونجو بالهرب قبل غلق باب القيد الشتوي وضرورة تصعيدها للاتحاد الدولي لكرة القدم لاتخاذ العقوبات المشددة ضد اللاعب حتى لا يدعي على خلاف الواقع أن رحيله دون إذن بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية منذ شهور مضت لاسيما وأنه تم شغل مقعده بالجزائري محمد بن خماسة.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش