Connect with us

أخبار الدراويش

اخبار اس سي محدث باستمرار علي مدار اليوم

اول خلاف بين سيحا وحمد

تسبب البوليفى كارميلو مهاجم النادى الاسماعيلى في إندلاع أول خلاف بين محسن عبد المسيح المشرف على الكرة بالدراويش وحمد إبراهيم المدير الفني للفريق حيث طلب عبد المسيح من المدير الفني سبب مقنع لاستبعاد اللاعب من المشاركة مع الفريق الأصفر منذ توليه المسئولية الفنية وهو الأمر الذى رفضه حمد إبراهيم مؤكداً أن الاختيارات الفنية مسئوليته ولن يقبل التدخل فيها.
وكان الارجنتينى خوان براون المدير الفني السابق للإسماعيلى هو من رشح المهاجم البوليفى للعب ضمن صفوف الدراويش، لاقتناعه بإمكانياته الفنية والمهارية العالية، وتعاقد معه الاسماعيلى لمدة أربعة مواسم ونصف في الميركاتو الشتوى الماضى وتألق اللاعب وسجل هدفاً في شباك الاهلى بكأس الرابطة.
وفجر قرار مجلس ادارة النادى الاسماعيلى بتعيين محسن عبد المسيح مشرفاً على فريق الدراويش بجانب عمله كمستشار لمجلس الادارة ثورة الغضب لدى حمد إبراهيم المدير الفنى لفريق الكرة لاسيما بعد علم الأخير أن الاتفاق على تولى عبد المسيح هذا المنصب تم منذ السبت الماضى دون رجوع الإدارة له رغم أن حمد إبراهيم رفض من قبل تولى حسنى عبد ربه نجم الاسماعيلى الاسبق منصب مدير جهاز الكرة فى جهازه وقت إعلان تنصيبه مديراً فنياً للدراويش وأجبر الادارة على الاعتذار للقيصر من خلال تامر النحاس وكيل المدرب فى مكالمة هاتفية رغم إعلان المجلس قرار تنصيب القيصر رئيساً لجهاز الكرة.
ويرفض حمد إبراهيم فكرة وجود مدير للكرة أو مشرف على الكرة يستطيع التواصل مع اللاعبين والتدخل فى عمله أثناء وجوده مديراً فنياً لاسيما أن المدرب يعد من مدرسة إيهاب جلال المدير الفنى لبيراميدز الذى يرفض وجود هذا المنصب تماماً فى أى نادى يتولى تدريبه.
ويبذل بعض المقربين من حمد إبراهيم محاولات مع المدرب لإحتواء غضبه بغية عدم اتخاذ قرارات سريعة رداً على تصرفات مجلس الاسماعيلى لاسيما أن الوقت الراهن لايحتمل أزمات جديدة لفريق الكرة الذى يعانى بشدة ويحتل المركز الاخير بجدول الدوري.
وقرر مجلس إدارة النادي الإسماعيلي برئاسة المهندس يحيي الكومي، تعيين محسن عبد المسيح نجم الفريق الأسبق وأحد أبرز رموز النادي علي مدار تاريخه، مستشارًا لرئيس مجلس الإدارة ومشرفًا عامًا علي الفريق الأول لكرة القدم وقطاع الناشئين.

اختبار طبى لرضوان والشامى وصبحى فى الإسماعيلى قبل مواجهة بتروجيت
يخضع الثلاثى عمر رضوان وعصام صبحى ومحمد الشامى لاعبو الإسماعيلى لاختبار طبى لتحديد موقفهم النهائى من مباراة ة بتروجت المقرر لها السادسة مساء السبت المقبل باستاد الإسماعيلية ضمن منافسات دور الـ32 لكأس مصر بالنسخة الجديدة.
ويعانى عمر رضوان من “خراج” فى الركبة والذى على إثره سيخضع لاختبار طبى للوقوف على مدى جاهزيته للمباراة، فى حين تعرض “الشامى” لإجهاد فى العضلة الخلفية ويخضع برنامج تأهيلى مكثف.
ويفتقد الإسماعيلى الشامى منذ فترة طويلة، نظرًا لتعرضه لشد فى العضلة الخلفية منذ مباراة الفريق أمام البنك الأهلى التى أقيمت يناير الماضى ضمن منافسات كأس رابطة الأندية المحترفة.
وحال اجتياز عصام صبحى الاختبار الطبى بعد إصابته بشد فى العضلة الخلفية سيشارك فى المران الجماعى مباشرة لكى يتواجد فى مواجهة بتروجت المقبلة، لكن حال رأى الجهاز الطبى حاجة اللاعب للاستمرار فى تنفيذ البرنامج التأهيلى سيتم استبعاده من قائمة الدراويش.

الإسماعيلى يستأنف اليوم تدريباته استعداداً لمواجهة بتروجت بكأس مصر
يستأنف فريق الاسماعيلى بقيادة حمد إبراهيم اليوم الأربعاء تدريباته استعداداً لمواجهة بتروجت المقرر لها السادسة مساء السبت المقبل باستاد الإسماعيلية ضمن منافسات دور الـ 32 لكأس مصر بالنسخة الجديدة.
وكان لاعبو الدراويش الأساسيين قد حصلوا علي راحة سلبية لمدة 24 ساعه لإلتقاط الأنفاس، علي أن يستأنف جميع أعضاء الفريق تدريباته الجماعية اليوم الأربعاء علي ملعب ” عبد الرحمن أنوس ” بإستاد الإسماعيلية.
تعرض محمد بيومي ومحمد عبد السميع ثنائي الإسماعيلي، لإصابات مختلفة خلال المشاركة مع فريقهما في مباراة فاركو التي أقيمت مساء الإثنين علي ملعبه بالإسماعيلية، وانتهي بالتعادل السلبي ضمن منافسات الجولة الـ 12 من عمر مسابقة الدوري العام.
حيث تعرض ” بيومي ” بإجهاد في عضلة السامنة وعلي اثرها لم يستطع استكمال المباراة، بينما أصيب ” عبد السميع ” بكدمة قوية في الركبة ولكن لن تؤثر عليهما في خوض مباراة بتروجيت المقبلة بكأس مصر.
والجدير بالذكر أن بدلاء الفريق الأول للنادي الإسماعيلي لعبوا مباراة ودية ضد النوبي عصر أمس الثلاثاء علي ملعبه بالإسماعيلية، للإطمئنان علي حالتهم الفنية والبدنية.

بعد 64 سنة ممتاز .. الإسماعيلي يقترب من الهبوط الثاني في تاريخه وهذا سر سقوط الفريق
يعيش الفريق الكروي الأول بنادي الإسماعيلي، واحدة من أسوأ فتراته الكروية بتاريخه على الإطلاق، في ظل الظهور الصادم لدراويش الكرة المصرية هذا الموسم الذي يحتل فيه أبناء القميص الأصفر المركز الأخير في جدول ترتيب الدوري برصيد 5 نقاط، بعد الخسارة 7 مباريات والتعادل في 5 مواجهات، بينما لم يستطع الفريق تحقيق الفوز ولا مرة.
وبالرغم من محاولات مجلس إدارة النادي الإسماعيلي، برئاسة يحيى الكومي، من خلال التعاقد مع صفقات جديدة خلال الميركاتو الشتوي، إلى جانب تعيين جهاز فني أجنبي بقيادة الأرجنتيني خوان براون، والذي تمت إقالته بسبب سوء النتائج، حتى تم تعيين حمد إبراهيم المدير الفني الحالي، الذي لا تختلف نتائجه عن المدرب الأرجنتيني وبات هو الآخر في مهب الريح وقد يرحل مع سقوط جديد للدراويش.
ويعتبر النادي الإسماعيلي، أحد أندية القمة في مصر وإفريقيا والدول العربية، وله العديد من الصولات والجولات في كافة المحافل الرياضية داخل قارتي إفريقيا وأسيا.
تاريخ بطولات الإسماعيلي
شارك الإسماعيلي في أول مسابقة للدوري العام موسم 48-49 وهو الموسم الذي نجح في احتلال المركز الثاني من بين 12 فريق بالمسابقة من بينهم الأهلي والزمالك قطبي الكرة المصرية.
وحصد الدراويش أول لقب للدوري في موسم 1966 / 1967 بعد هزيمة الأهلي بالإسماعيلية بهدف على أبو جريشة الذي فاز أيضا بلقب هداف الدوري المصري برصيد خمسة عشر هدفا فأصبح أصغر لاعب سنا يفوز بهذا اللقب.
وخلال فترة الحرب وبعد نكسة 67 شارك النادي الإسماعيلي في عدد من المباريات بالبلاد العربية للعب من اجل المجهود الحربي لعب خلالها في الخليج العربي و ليبيا و السودان و قدم للمجهود الحربي نحو 80 ألف دولار ثم قام الفريق بجولة أخرى لصالح أبناء منطقة القناة الذين تركوا ديارهم بسبب الحرب و قدموا لهم 70 آلف دولار.
وفي عام 1969 حصد الإسماعيلي لقب بطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري كأول فريق مصري وعربي يتربع على العرش الإفريقي على حساب الانجلبير بطل زائير بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.
وبالعودة للدوري، فنجح الدراويش في حصد لقب الدوري موسم 1990 / 1991 على حساب الأهلي في مباراة فاصلة أقيمت على ملعب ستاد المحلة.
ثم نجح الدراويش أيضًا عام 1997 في الفوز ببطولة كأس مصر لأول مرة بعد الفوز على الأهلي في المباراة النهائية بهدف لاحمد فكرى الصغير، قبل أن يكرر البطولة للمرة الثانية عام 2000 بالفوز على المقاولون العرب.
وكانت آخر بطولة للدراويش هي لقب الدوري موسم 2001 / 2002 بعد الفوز على المصري بثلاثية.
هبوط الدراويش
على خلفية سوء النتائج أعاد الدراويش هذا الموسم للأذهان ذكريات الهبوط لدوري الدرجة الثانية، خاصة وأن الفريق بات قريب جدا من العودة لدوري المظاليم.
الإسماعيلي هبط من قبل مرة واحدة موسم 1957 / 1958 لدوري الدرجة الثانية بسبب انتقال معظم لاعبي الفريق إلى نادي القناة بحثا عن العمل والوظيفة، إلى أن نجح في الصعود من جديد لدوري الأضواء موسم 1962 / 1963.
العجوز: الإسماعيلي في انتظار المعجزة
يرى أحمد العجوز، نجم الإسماعيلي السابق، أن ما الحالة التي ظهر عليها الدراويش هذا الموسم، لا تتناسب مع تاريخ وسمعة هذا الكيان.
وقال في تصريح خاص أن الإسماعيلي يحتاج إلى معجزة للخروج من هذا النفق المظلم، في ظل الأداء الضعيف من قبل اللاعبين.
وأضاف أن مشكلة الإسماعيلي تكمن في غياب الروح عن الفريق، مشيرًا إلى أن الفريق إذا نجح في تحقيق الفوز الأول فإن ذلك قد يساهم في استعادة روح الانتصارات الغائبة.
وأوضح أن الفريق يعاني بالفعل من أزمات فنية كبيرة، ويحتاج إلى تدعيمات متنوعة بمختلف المراكز، ولكن يتبقى أن ندعم الفريق من أجل استمرار الكيان في الدوري، ومن ثم إعادة بناء الفريق في الموسم الجديد.

محمد ناجي جدو ينتقد الإسماعيلي بسبب حمد إبراهيم
انتقد محمد ناجي جدو نجم الأهلي السابق، اختيار حمد إبراهيم لتدريب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الإسماعيلي في هذا التوقيت.
وقال جدو في تصريحات تليفزيونية: «حزين للغاية على الإسماعيلي، يوجد أخطاء بالجملة في صفوف الإسماعيلي خاصة على المستوى الخلفي»
أضاف: «الإسماعيلي يحتاج لمدرب يجيد تجميع النقاط، وكنت أفضل أن يتعاقد الإسماعيلي مع حمد إبراهيم في بداية الموسم ليحصل على فترة إعداد كافية ولكن في هذا الوقت حمد إبراهيم ليس مناسبا للإسماعيلي».
يذكر أن الإسماعيلي يحتل المركز الأخير في جدول ترتيب الدوري برصيد 5 نقاط، جمعها من التعادل في 5 مباريات وتعرض للهزيمة في 7 مباريات.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش