Connect with us

عيون إس سي

ديسابر لم يجعل الفسيخ شربات و عثمان حول الشربات الي فسيخ

كتب:daraweesh

مقالة قديمة  في 9 7 2019

تتعلق قلوب جماهير النادي الاسماعيلي بالمدرب الفرنسي ديسابر و شعرت بالحزن الشديد لرحيله لتدريب المنتخب الاوغندي و ايضا بتعاقده مؤخرا مع نادي بيراميدز مؤخرا

و الحقيقة ان جماهير الاسماعيلي محقة في ما سبق ان اشرنا اليه … و لكن هناك مبالغة كبيرة في قدرات ديسابر الفنية و انه حول من الفسيخ شربات …. و جعل الاسماعيلي الاول في الدور الاول من موسم 2018/2019 .. و انهارت نتائج الفريق بعد رحيل ديسابر  و حصل في نهاية الموسم علي المركز الثاني و الوصيف من بطولة الدوري

نعم هناك مبالغة كبيرة ..يتجه اليها جماهير الدراويش في تقييم قدرات الفرنسي ديسابر .. و ربما يذهب الي ذلك من يريد ان يعبر لكراهيته  في افعال رئيس النادي ابراهيم عثمان و هو كان السبب الرئيسي في رحيل دديسابر … بجانب اطماع ديسابر في راتب اعلي  و تدريب منتخب .. لا فريق

و تعالوا نحسبها  بالارقام و الاحصائيات و الوقائع

اولا : انهي الاسماعيلي منتصف موسم 2018/2017  في المركز الاول و برصيد 40 نقطة و لعب 17 مباراة بينما الاهلي كان لعب 16 مباراة فقط و رصيده 39 نقطة ..يعني فارق نقطة واحدة ( الاهلي تخطي الاسماعيلي بفارق نقطتين بعد فوزه علي المقاولون المؤجلة ) ..و يعني  ان ديسابر لم يصنع المعجزة بفارق رهيب عن المركز الثاني و تعادل في 4 مباريات و خسر امام الاهلي نفسه بهدفين دور رد و نسبة التهديف للاسماعيلي 31/17 و هي نسبة مرتفعة من الاصل و تفسيرها في النقطة الثانية

ثانيا : تسلم ديسابر قيادة الفريق في  17  يوليو 2017 و الدوري بدأ في 8  سبتمبر 2017 … و لم يضيف الي الفريق لاعبا مميزا من اختياره و يمكن القول انه لم يكن له دور في صناعة القائمة الرئيسة للفريق

و اول قائمة لديسابر كانت في المباراة الاولي للدوري لمواجهة الاتحاد في الاسكندرية و  هي : محمد عواد ومحمد فوزى ومحمد مجدى وبهاء مجدى وباهر المحمدى ومحمد أبو المجد بوشا وريتشارد بافور ومحمود متولى وحسنى عبد ربه ومحمد فتحى وعماد حمدى وعمرجمال و وجيه عبدالحكيم وعمر الوحش وإبراهيم حسن وكريم بامبو ومحمد صادق وأسامه كاجو ودييجو كالديرون وموسى كمارا

و لم يضيف ديسابر احد الي الفريق و انما وافق علي موسي كمارا و رحب به و هناك لاعبين جاءوا الي الاسماعيلي مثل باسم عبد العزيز و غيره … و الغريب ان ديسابر كان لديه انتقادات علي مستوي الكولومبي كالديرون و صرح انه يشعر بالاسف لمستواه ..بل و وافق علي رحيل توريك جبرين لارتفاع تعاقده

ثالثا : اذن ما هو السر , وراء النتائج الايجابية التي حققها ديسابر

 الاجابة بسيطة و لكنها تحتاج العودة الي يوم ما تولي رئيس النادي ابراهيم عثمان كرئيس لجنة مؤقتة في اول سبتمبر 2016 … و نقرر انه لم يبيع لاعب واحد مميز في الفريق  قبل بداية  موسم 2016/2017  و حتي نهاية موسم 2017/2018 ..يعني موسمين كاملين كان اغلب لاعبي الفريق المميزين داخل اسوار النادي الاسماعيلي و لم يفارق الفريق كلاعب مميز الا محمود عبد العزيز في ديسمبر 2016

و هو يعني ان المهندس ابراهيم عثمان قد وفق و نجح  في الحفاظ علي كل نجوم الفريق طوال موسمين و بخلال الموسم السابق في رئاسة السيد محمد ابو السعود .. و هو ما يفسر التناغم و الانسجام بين اللاعبين و زيادة خبرات لاعبين مثل محمد فتحي و باهر المحمدي و ابراهيم حسن بجانب تالق كريم بامبو و كالديرون بوشا والغاني بافور

اي ان الفرنسي ديسابر قد استلم فريق مستقر كافراد و فنيات و اداريا و ماليا و كانت لدية دكة احتياط رائعة بكل معني الكلمة  نشاهد اخر تشكيل اخر لديسابر و نحكم بانفسنا

محمد عوّاد  – بهاء مجدى – متولى – ريتشارد بافور – محمد أبو المجد بوشا  – عمر جمال – عماد حمدى – محمد فتحى – ابراهيم حسن  – وجيه عبدالحكيم – دييجوكالديرون

ويجلس على دكة البدلاء محمد مجدى فى حراسة المرمى وباهر المحمدى ومحمد هاشم وحسنى عبدربه وكريم بامبو ومحمد الصادق وموسى كمارا

و نتصور ان اي مدير فني لديه تلك المجموعة من اللاعبين و البدلاء .. كان سيحرز نتائج رائعة و خاصة نسبة الاهداف كانت في نهاية الدور الاول تقترب من هدفين في كل مباراة

و الاهداف في نهاية الموسم كانت لصالح كالديرون 14 هدف و حسني عبد ربه 8 و كريم بامبو و ابراهيم حسن 6 اهاف و هو يفسر قدرات خطوط الفريق التهديفية بشكل عام

رابعا : بمجرد نجاح المهندس ابراهيم عثمان في الانتخابات في نوفمبر 2017 … و ضمن ان يظل علي مقعده في النادي 4 سنوات قادمة … عاد و بسرعة ليكشف عن وجهه القبيح و اسلوبه الفاشل في بيع نجوم الفريق .. و بالفعل في شهر ديسمبر 2017 – بعد شهر من الانتخابات – كان توقيع ابراهيم عثمان علي  رحيل محمد عواد الي الدوري السعودي و افقد محمد عواد تركيزه تماما و بالرغم من ان ما حرز في شباك الاسماعيلي طوال الدور الاول كان 17 هدف .. ارتفع العدد الي 27 هدف في نهاية الدوري و هو لا يليق مع ما احرز مهاجمو الفريق 50 هدف و اختتم عواد الموسم بفضيحة الهزيمة من الزمالك في الدور قبل النهائي من كاس مصر برباعية في مايو 2018  لم يكتفي ابراهيم عثمان  بذلك انما قام باكبر مذبحة لاعبين مميزين في تاريخ الاسماعيلي برحيل فريق كامل 

نحن لا نقلل من قدرات الفرنسي سبستيان ديسابر .. لكن علينا معرفة كافة الامور التي احاطت بنتائج الفريق الجيدة خلال نصف الموسم 17/18  و الذي تولي فيه ديسابر قيادة الاسماعيلي

و السؤال بسيط للغاية

 هل لو قاد الفرنسي ديسابر فريق الاسماعيلي – المهلل –  من بداية موسم 2018/2019  الي منتصفه ,كان ليحقق نفس النتائح و بعد ما ارتكب ابراهيم عثمان جريمته الكبري  في حف الفريق و الذي انهي الدور الاول في المركز 18 و خسارة 7 مباريات و تعادل 4 مباريات و 13 نقطة من 13 مباراة و اهدافه بالسالب -6

نتصور ان الاجابة توضح ان لا ديسابر و لا غيره,,,  كان قادر علي اصلاح جرائم ابراهيم عثمان في حق الفريق من نهاية الموسم الماضي و تفريطه اللامعقول و المجنون في نجوم الفريق

و القصة كلها ادوات و لاعبين و مدير فني .. مثلث مغلق – ان اهترئ منه ضلع ..انكسر…  و انكسر الضلعان الاخريان  

 لكن العجيب و المريب … هو مازال بعض جماهير الاسماعيلي يوافقو يختم و يبصم عل التفريط في نجوم الفريق تحت فلسفات فارغة و انبطاح غريب لمجلس ادارة النادي تجاه اللاعبين و يحميهم و يشجعهم بعض فلاسفة الغبراء من جماهير الاسماعيلي .. و الذين لم يتعلموا الدرس علي الاطلاق

راجع التقرير السابق

ضخمنا ديسابر و خدعنا انفسنا .. و خدع م. ابراهيم نفسه 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش