Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

ذكري رحيل السيناتور عبد الرحمن أنوس

تمر علينا الذكري الاولي لرحيل الكابتن عبد الرحمن السيد علي و اسم الشهر ( انوس ) و هو من مواليد الإسماعيلية في 11 ديسمبر 1949 و خريج المعهد العالي للتربية الرياضية عام 1974 .. و هو من اشبال النادي الاسماعيلي و كان ظهوره مع الفريق الأول خلال رحلات الفريق لدعم لمجهود الحربي ببداية عام 1968
بداية أنوس كانت في مدرسة احمد أمين الابتدائية و لمع اسمه مبكرا بسبب مهارته الغير العادية في المراوغة و كانوا كما يقال ( يرقص طوب الأرض ) ثم انتقل إلى الأميرية الإعدادية و تسبقه شهرته في لعب كرة التنس أمام المدرسة المرقسية عند جامع المطافئ و معه عبد القوي و محمد وصفي و محمد عسران و آخرين من حريفة كرة التنس
و كان يسبق أنوس في سنوات الدراسة الطالب علي أبو جريشة في ذات المدرسة أحمد أمين الابتدائية و بفارق الثلاث سنوات و أنتقل بعدها إلى مدرسة النجاح الإعدادية .. و ينتقل أنوس إلى المدرسة الأميرية الإعدادية … و أصبحت الثلاث سنوات فاصل ضئيل بالنسبة لأعمار المرحلة الإعدادية , و كثيرا ما التقى فريقا أنوس و أبو جريشة في مباريات رائعة في عرايشية مصر و أصبح علي أبو جريشة و عبد الرحمن أنوس في فريق واحد متفوق للغاية و كان معهم سيد حامد و عبده نور و ميمي حجي و صادق و حسن اليماني و ممدوح غباشي و أصبح فريق عرايشة مصر متكاملا بين الحريف و الهداف و أصحاب الجهد الكبير و كان يؤدي مباريات في غاية الروعة و لها جماهير تترقب موعد المباراة القادمة بمجرد انتهاء الوجبة الدسمة التي يقدمها الثنائي علي أبو جريشة و عبد الرحمن أنوس.
و التحق أبو جريشة بفريق ناشئين النادي الإسماعيلي عام 1961 و يعجب أنوس بما يخبره زميله بالنادي الإسماعيلي و نجومه الكبار رضا و شحتة و العربي . و لكن عبد الرحمن أنوس يلتحق بعدها بفريق ناشئين النادي اليوناني . و عاد النجمان الصغيران للمواجهة المؤقتة , قبل أن ينتقل الناشئ أنوس إلى أشبال الإسماعيلي علم 1965 و يشاهد زميله أبو جريشة يلمع في الفريق الأول قبل نهاية موسم 65/66 و يتمني أن يكون بجانبه مع الفريق الكبير. و يحصل الإسماعيلي علي بطولة الدوري موسم 66/67 و تتوقف بعدها منافسات كرة القدم بسبب حرب 1967 . لكن يقرر الإسماعيلي القيام بجولة في الدول العربية لدعم المجهود الحربي . و تشهد الجولة الأولي التي انطلقت في يناير 1968 , نجومية الناشئ الجديد أنوس ابن 17 عام في الكويت و البحرين و قطر و العراق و لبنان , و تحدثت الاخبار عن الموهبة الصغيرة عبد الرحمن انوس و الذي احرز هدف الفوز الدراويش و الوحيد في مواجهة منتخب البحرين في 10 يناير 1968 و سجل انوس الهدف في الدقيقة 3 من المباراة التي حضرها حاكم البحرين عيسي بن سلمان آل خليفة و عبر عن اعجابة بالموهبة الصغيرة عبد الرحمن انوس و مثل الاسماعيلي عبد الستار و حودة و السقا و الكيلاني و البوري و شحتة و العربي و سيد حامد و اميرو و مصطفي رياض و بازوكا و أنوس ثم فاز الاسماعيلي علي المحرق البحريني 10-4 و رغم أن المحرق كان بطل الدوري في ذلك العام و سجل للدراويش بازوكا 4 أهداف و كل من اميرو و ريعو و انوس هدفين

و تألق انوس كثيرا مع الاسماعيلي في باقي جولات السفر لدعم المجهود الحربي حتى كان قرار الاشتراك في البطولة الخامسة لبطولة إفريقيا للأندية 1969. و كان عدد الفريق محدود للغاية وأجريت عملية الغضروف للكابتن العربي و حتى أن الصاعد أنوس كان يعاني من تمزق عضلي يمنعه من المشاركة لفترة طويلة و لكنه شارك في أربعة مباريات كان أهمها المباراة الهامة و الحاسمة أمام فريق كوتوكو الدور قبل النهائي بمدينة كوماسى يوم 23 نوفمبر 1969. و وسط 25 ألف متفرج ملئوا إستاد مدينة كوماسى تعادل النادي الإسماعيلى مع كوتوكو 2/2 كانت نتيجة الشوط الأول 1/0 للإسماعيلى بعد أن أستطاع على أبو جريشة بمجهود فردى أن يخترق خط دفاع الفريق الغانى ويسجل هدف ولا أروع وذلك بعد مرور 28 دقيقة من بداية الشوط الأول و من بعده يعدل فريق كوتوكو طريقة اللعب بالرقابة اللصيقة على علي أبو جريشة , لمنع الإسماعيلي من التسجيل . و هذا أتاح لأنوس التحرك بقليل من الحرية و يهدد مرمي كوتوكو في عدة فرص تهديفية حتى نهاية الشوط الأول . و في أول دقيقة من الشوط الثاني يستطيع أنوس في مرمي بوتشوي حارس كوتوكو بعد استلام الكرة و سددها ثرو في الشباك بكل حرفنة و هو ما تسبب في ثورة لاعبي كوتوكو و الجماهير و الحكم الايفواري كودبالي لا يستطيع إيقاف العنف و يصاب أميرو و سيد عبد الرازاق و لعب بدلا منه ريعو و هنداوي .. و حاول أنوس أن يمر من مدافع و الذي لا يملك إلا الخشونة و المصارعة و يصاب أنوس و يخرج رغما عنه و الفريق يكمل المباراة بعشرة إفراد و يحرز كوتوكو هدفين عن طريق المهاجم إبراهيم سانداي د 55 و 86. لتنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق و يشق الاسماعيلي طريقة للفوز بكاس افريقيا للاندية في 9 يناير 1970

و استمرت مسيرة الكابتن انوس مع الدراويش و يحصل على وسام الجمهورية من الطبقة الثانية و لكن تعاوده الإصابة لاعب الإسماعيلي أنوس و يسافر إلى ألمانيا للعلاج استلزمت الإقامة في ألمانيا لمدة أربعة أشهر , تخللها زيارة علي أبو جريشة و معه الكابتن علي عثمان للمعايشة مع فيردر بريمن الألماني لمدة شهرين في نهاية ابريل 1970 , ليعود أبو جريشة و أنوس مع فريق الإسماعيلي في 2 يونيو 1971 , لتتفاعل ماكينة أهداف الدراويش عن طريق الثنائي علي أبو جريشة و أنوس و يحرز الأول 5 اهداف و الثاني أربعة أهداف أي نصف الأهداف الــ 18 ,, في شباك الفرق الألمانية بورترايه و فيردر بريمن و ليخينتفلز و هيرتزوجين اوراخ و بايرنويث.و قبل نهاية 1972 تعاود الإصابة الكابتن أنوس و يغيب لعدة شهور للتعافي منها ثم عودة قصيرة للملاعب لتهاجمه الإصابة مرة أخري بنهاية عام 1973 و كان ظهور ناشئين جدد في هجوم الإسماعيلي و يتم الاعتماد عليهم بصفة أساسية , وراء قرار الكابتن أنوس علي اعتزال المستطيل الخضر مع تخرجه من المعهد العالي لتربية الرياضية منتصف 1974
و اجتهد الكابتن عبد الرحمن انوس في الدراسة و التحصيل العملي من اجل اعداد نفسه كمدرب يحمل مؤهلات و درراسات خاصة من المانيا و انجلترا و مصر. و كانت البداية العمل في تدريب قطاع الناشئين بالنادي حتى تولي منصب رئيس قطاع الناشئين و رئيس قطاع الكرة و تدرج في المناصب حتى تولي المدير الفني للفريق الأول بالنادي الاسماعيلي في يوليو 1982 حتى يونيو 1984 و أيضا من اغسطس 1986 إلي يوليو 1989 و أيضا عمل انوس كمدير فني لفريق المقالون العرب و حصل معهم علي على بطولة كاس مصر عام 1990 و عمل كمدير فني خارج مصر في دول الخليج لتدريب فرق كبري مثل الفيصلى السعودى ودبى الاماراتى و أيضا حصل مع الاسماعيلى على بطولة الدورى موسم 2002 كمدير كرة مع الكابتن محسن صالح .
و كانت طريقة الكابتن عبد الرحمن انوس العلمية الهادئة جعلته يتولي مناصب هامة و مؤثرة و ادارها بصورة رائعة و علي أفضل مليكون مثل مدير رياضي و مدير تنفيذي و مستشار مجلس إدارة النادي الاسماعيلي و غيرها من المناصب التي ترك فيها الكابتن انوس علامة ادارية خاصة به .

بقي ان نقول عبد الرحمن أنوس سمي علي أسم الكابتن أنوس الكبير و هو الكابتن محمود علي الذي كان يطلق عليه لقب أنوس الكبير و هو زوج شقيقة الكابتن عبد الرحمن أنوس و  انوس الكبير جناح رائع  بالنادي الاسماعيلي من بداية مسابقة الدوري العام  عام 1948و معني كلمة ( أنوس ) هي تسهيل لأسم ( عانوس ) و هو لقب لأحد الامراء التركيين الذي اقاموا في مدينة الاسماعيلية بالاربعينات و كان من عشاق النادي الاسماعيلي.


و توفي الكابتن عبد الرحمن انوس في 20 يونيو 2021 ..رحمة الله عليه و هو يعمل مستشار لمجلس إدارة النادي الاسماعيلي و كان اخر حضور له في حفل تقديم الكابتن ايهاب جلال كمدير فني للنادي الاسماعيلي.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش