Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

ذكري رحيل النجم مرسي السناري

كتب:daraweesh

تمر علينا الذكري السادسة لرحيل الكابتن مرسي السناري نجم الدراويش في عصر الاسماعيلي الذهبي في اواخر الستينات و ندعو له جميعا بالرحمة و المغفرة من رب العالمين

حيث توفي عملاق من عمالقة الدراويش هو  مرسي محمد عبد الله ( السناري ) في 15 يوليو 2016و توفي الكابتن مرسي السناري رحمة الله عليه ,  هو يشاهد  مباراة للاسماعيلي في مواجهة  فريق المصري  في دور الثمانية لبطولة كاس مصر موسم 2015/2016  
و السناري لقب أطلقه جماهير الدراويش من أول مباراة شارك فيها مع الفريق و هو نسبة الي نوع شهير من المانجو الاسماعلاوي السناري و هو من مواليد الاسماعيلية في 22 اكتوبر 1947  و حاصل علي بكالوريوس  التربية الرياضية و لديه من الاولاد  مهاب و مريهان السناري و بدء اللعب في صفوف الدراويش عام 1960 في أشبال النادي الاسماعيلي و برع كثيرا في دوري المدارس الذي كان يقام بنظام الدوري العام علي مستوي الجمهورية
انضم السناري للنادي الاسماعيلي من خلال الكابتن مكتشف النجوم علي عمر من خلال متابعته لدوري المدارس و التي حصل السناري مع فريقه علي بطولة الجمهورية و كان المباراة النهائية بين الاسماعيلية و بورسعيد و أقيمت بالقاهرة
و أول مباراة مع الدراويش لعبها السناري ضد فريق منتخب السويس موسم 64 و كان السناري احتياطي و عمره 17 عاما  و لكن غاب اللاعب يسري طربوش و اعتذر قبل ساعات من المباراة و لعب السناري مكانه
و حصل السناري مع الدراويش علي بطولة الدوري العام موسم 66/67   و أفضل مبارياته كانت ضد فريق انجلبير بطل الكونغو في نهائي كاس أفريقيا موسم 1969 و التي فاز بها الدراويش كاول فريق مصري عربي يفوز ببطولة قارية و شارك السناري في كل مباريات البطولة الثمانية و احرز هدف التعادل الاول في مرمي فريق انجلبير بمباراة الذهاب في كيناشاسا بالدقيقة 9 من الشوط الاول و كان الفريق المضيف تقدم بالدقيقة 7 من ضربة جزاء  و الهدف الثاني كان لسيد بازوكا د 11 متقدما للاسماعيلي و قبل ان تنتهي المباراة 2-2 و اختير السناري افضل مدافع بالبطولة و لم يخسر الفريق في أي مباراة بالبطولة – كما أشاد الخبراء بالصاعد السناري في مباراة الاتحاد السكندري موسم 67 و فاز الاسماعيلي بهدفين مقابل هدف
و لعب السناري للفريق الاول بالنادي الاسماعيلي من عام 1964 إلي 1978  و الذي أعلن فيه اعتزال المستطيل الأخضر و أجاد في مركز الظهير الأيسر و كان يتألق في مساندة خط الهجوم الذي كان بدء باللعب كمهاجم صريح و لكن الكابتن علي عمر وظفه في مركز الظهير الأيمن و الذي تالق فيه مستغلا طوله الفارع و قوة البنيان
 بعد اعتزال الكابتن السناري اتجه للتدريب كأحد الطيور المهاجرة و ظل بالدوري السعودي لمدة 15 عاما و عاد ليعمل في قطاع الناشئين بالنادي الاسماعيلي

بدايات الكابتن السناري الساخنة مع الدراويش

في بداية الرحلة الاولي لرحلات النادي الاسماعيلي العريق من اجل دعم المجهود الحربي ,, كان الاعلان عن اسماء اللاعبين المسافرين في 5 يناير 1968 , فرحة كبيرة للاعب الصاعد مرسي محمد عبد الله و هو من مواليد الاسماعيلية في 22 اكتوبر 1947 و صعد للفريق الاول موسم 64 و لكن في وجود عمالقة الدراويش ,كان عدد المباريات التي شارك فيها قليل
و استهل الاسماعيلي جولته بالسفر الي الكويت , حيث لعب مباراته الأولي في 5 يناير 1968 و فاز 4-1 علي نادي القادسية بطل كاس الكويت
مثل الاسماعيلي عيد مصطفي و حودة و السقا و الكيلاني و البوري و شحتة و سيد حامد و العربي و انوس ومصططفي رياض و بازوكا سجل للاسماعيلي مصطفي رياض هدفين و أنوس و بازوكا
ثم فاز الاسماعيلي علي النادي العربي بطل الدوري 3-0 في 7 يناير و سجل للاسماعيلي سيد حامد و البوري و اميرو و مثل الاسماعيلي عيد و حودة و السقا و الكيلاني و البوري و شحتة و سيد حامد و العربي و انوس و بازوكا و مصطفي رياض و اميرو

ثم يسافر الدراويش الي البحرين ليلاقي منتخبها و يفوز بهدف نظيف سجله انوس و مثل الاسماعيلي عبد الستار و حودة و السقا و الكيلاني و البوري و شحتة و العربي و سيد حامد و اميرو و مصطفي رياض و بازوكا و أنوس
ثم فاز الاسماعيلي علي المحرق البحريني 10-4 و رغم أن المحرق كان بطل الدوري في ذلك العام و سجل للدراويش بازوكا 4 أهداف و كل من اميرو و ريعو و انوس هدفين
ثم سافرت البعثة الاسماعلاوية الي قطر و في 20 يناير التقي الاسماعيلي مع المنتخب القطري و فاز في مباراة رائعة بنتيجة 5/3 و سجل للدراويش سيد حامد ثلاث أهداف و بازوكا و شحتة
و مثل الاسماعيلي عيد مصطفي و طلب و السقا و مصطفي الكيلاني و البوري و شحتة و سيد حامد و بازوكا و أنوس و العربي و ريعو
و خلال المباراة كان تعادل الفريقين 3-3 حتي الدقيقة 60 من المباراة و هو ما جعل مرافقي البعثة يصيحون في اللاعبين من اجل الفوز و احراز الاهداف و لكن مع تركيز الكابتن شحته و مشاركته في الهجوم فاز الاسماعيلي 5-3 و رغم الاجهاد الواضح علي لاعبي الدراويش في طقس حار و رطب للغاية وصفه الكاتب الصحفي محمود السعدني : كان الفريق يلعب في فرن بلدي كوصف لسخونة الهواء الصعبة للغاية
ثم يلعب امام العروبة في 23 يناير 1968 و يحرز القطريون هدف في مرمي الاسماعيلي في اول دقيقة من المباراة و هو ما زاد من حماس الدراويش و ردوا بخمسة اهداف في مرمي الفريق القطري و سجل للاسماعيلي بازوكا أربعة أهداف و أميرو هدف و في كل مرة يحتج و يثور حارس مرمي قطر بلا سبب مفهوم

في تلك المباراة شارك اللاعب مرسي السناري و كان يلعب في فريق الاشبال و الكبار كجناح ايمن و كان مفاجاة المباراة بعوده النحيل و لونه الاسمر و ظهر و كانه متوتر و قلق من المشاركة مع الدراويش و شارك السناري بدلا من السقا في خط الظهر و وصفه الكاتب محمود السعدني ان من يري السناري يحسبه عليل و يجب عليه الذهاب الي القصر العيني و لكن بعد مرور دقائق لم يكن احد من الفريق القطري يفكر في التواجد في منطقة جزاء الاسماعيلي و كان السناري يلعب بطريقة الحصان الجامح في كل كرة مشتركة و يستحوز عليها ببراعة واعجاب من الحاضرين و قالوا عنه انه سيكون خليفة الصخرة ميمي درويش و لكنه يحتاج هدوء و تعقل في الالتحامات و سيحجز مكانه في خط دفاع الدراويش و خاصة انه يملك لياقة بدنية و مرونة فائقة و ادي ما عليه في طقس ساخن للغاية
و تستمر رحلة الدراويش من بعد قطر الي الكويت ثم الي العراق ليلعب اللاعب السناري اساسيا في مواجهة فريق مصلحة الركاب العراقي في 26 يناير و يتعادل الفريقان1-1 في حضور 25 ألف متفرج
ثم تعادل مع منتخب الشرطة العراقية بدون أهداف و مثل الاسماعيلي في المباراتين اللتين أقيمتا علي ارض ملعب الشعب الدولي ببغداد , كل من : عبد الستار و حودة و السقا و مصطفي الكيلاني و البوري و شحته و سيد حامد و أميرو و أنوس و سيد بازوكا و ريعو و السناري و مصطفي درويش و العربي
ثم يسافر الاسماعيلي الي لبنان و في طرابلس في 2 فبراير 1968 يفوز الاسماعيلي علي فريق الرياضة و الأدب اللبناني 3-1 و سجل للاسماعيلي ريعو هدفين و بازوكا هدف
و في 4 فبراير يتعادل الاسماعيلي 1-1 مع منتخب أندية لبنان و أحرز للاسماعيلي سيد بازوكا
مثل الاسماعيلي عيد مصطفي و حودة و السقا و مصطفي الكيلاني و البوري و شحتة و العربي و رفعت الفناجيلي و اميرو و انوس و بازوكا
و فاز علي نادي الشعلة اللبناني 5-1
و عاد الاسماعيلي من الجولة الاولي بعد حوالي 40 يوما قضاها متنقلا بين البلدان العربية

رحمة الله تعالي علي نجم الدراويش  مرسي السناري و كل نجوم الفريق و النادي 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش