Connect with us

كلام خارج المقرر

رغم غياب احمد مصطفي ,الاسماعيلي يفوز بثالث الرابطة

كتب:daraweesh

من الطبيعي ان نعذر الكابتن حمزة الجمل المدير الفني لفريق الاسماعيلي ,لحالة التوتر و عدم الاستقرار التي صاحبته خلال الفترة الماضية .. ليس بسبب حكاية اعتذاره ثم تراجعه و عودته  او اقالته ثم عدم اقالته .. ليس بسبب ذلك او تلكا … انما لاصابة نجم الفريق الاوحد  و المخريش الاعظم و الجاكوار التايجر الكبير : احمد مصطفي  !!!!!!!! بس خلاص 

 ايه دليلنا … تعالوا نشوف التشكيل اللي لعب به الكابتن حمزة الجمل 

حراسة المرمى: محمد فوزي
خط الدفاع: عمرو الحلواني، محمد هاشم، ( حازم مرسي 46) محمد نصر، احمد ايمن
خط الوسط: محمد بيومي، محمد مخلوف، محمد عبد السميع
خط الهجوم: چيان موريل ( حسن ياسين 46) ، خالد النبريص ( احمد مدبولي 69) ، وجيه عبد الحكيم ( عبد الرحمن مجدي 62)
الانذارات محمد مخلوف د 93

سيبكم من من التغييرات الان .. لكن بالقطع ان التشكيل يوضح ان الكابتن حمزة الجمل لا يلعب المباراة من اجل التجربة و اختبار وجوده جدبدة .. حتي لو علمنا ان الغيابات كان مؤثرة مثل باهر المحمدي ( لم يلعب المباراة السابقة امام المحلة ) و مدافعي الاجناب ( عصام و دسوقي )  و هما اقل كثيرا من التأثير … و الوحيد المؤثر فعليا هو محمد الشامي و برضه غير مؤثر قوي .. بجانب الاحتفاظ بعبد الرحمن مجدي و احمد مدبولي علي دكة البدلاء و شاركا بالدقيقيتين 62 و 69 … بمعني اجمال ان الفريق لم يكن به تجارب بالمعني المقصود .. مقارنة مثلا بما قام به فييرا المديرالفني لفريق انبي …. و الذي ساعد كثيرا  حمزة الجمل علي مجرد الوصول الي ضربات الجزاء 

و تلك حقيق لم يمكن نكرانها  علي الاطلاق – فريق الاسماعيلي بعدما تقدم  بهدف  من ضربة جزاء بالدقيقة 3 من المباراة و حتي الدقيقة 47 من الشوط الاول .. اصبح خارج الخدمةبالكامل و عبارة عو فزاعات في ارض الملعببلا اي خطط او قيادة من الخارج .. و لو كان – ايبوكا و عصام بيلعبوا مع انبي …. كان راح الفريق الاصفر بالوبا .. بالشوط الاول و التاني كمان .. لكن كما قلنا فييرا مدرب انبي ساعد حمزة الجمل كثيرا .. ان لا يتفضح بالشوط الاول 

 حيث بالشوط الاول و من الدقيقة 15 و التي شهدت اضاعة اللاعب الكبير الجهبذ محمد خلوف فرصة للتهديف من تمريرة برازيلية رونالدينهوية من الايفواري لاعب الاسماعيلي السابق جون موريل .. و اطاح مخلوف  بالكرة فوق عند الساعة باستاد الكرة … و ايضا بالدقيقة 37 اضاع وجية عبد الحكيم  فرصة تهديف لا تضيع .. و بالدقيقة 43 سنقذ محمد فوزي هدف اكيد ….

 انتظروا احنا قلنا مين .. محمد مخلوف و وجيه عبد الحكيم … افيونة الكابتن حمزة الجمل و لو كان احمد مصطفي سليم .. كان زمان خط وسط يحل من حبل المشنقة ..مخلوف … مصطفي .. بيومي وقدام .. وجيه عبد الحكيم 

 طيب ايه المشكلة  كمان .. انك ترمي  اللاعب  19 سنة اسمه خالد النبريصي  وحيدا فريدا شريدا في نص ملعب طوله 45 مترا طوليا و مطلوب من النبريصي يشتغل مناول و بنا .. و يشتغل سوبرمان و الوطواط و كابتن امريكا و المراة المدهشة و كل الجياستس لييج …. و يلعب كل حاجة 

طيب .. بالدقيقة الاولي من الشوط الثاني – عايزين حازم مرسي .. انزل يا عم حازم مرسي … و معاه حسن ياسين كمان … و لسه مفيس جديد خالص … و حازم مرسي بيلعب بطريقة ( هاتوا لي الكرة لحد عندي ) .. لا بيعف يشتبك او يتوقع او يموه .. هو بيجري و خلاص … و حسن ياسين مالوش دور محدد غير انه يخبط في لاعبين انبي … و  ربنا يسترها معانا د 50 و كرة في االقائم الايسر لمحمد فوزي و الذي يتالق و يلغب احسن كرة بالمباراة عندما يتصدي لكرة فاول خطيرة جدا و قوية عدت من الحائط و يطير لها محمد فوزي و ينقذ هدف اكيد د 56 .. و ينزل عبد الرحمن مجدي .. و فيش تعاون و لا اسو و لا شل ..من النبريصي و ياسين و حازم .. فكان لازم ينزل احمد مدبولي – بدل من النبريصي …  ليزيد اللخبطة شخبطة بالدوران و الحنجلة و الشخللة  و 7 ركنيات لانبي و واحدة فقط للاسماعيلي …

و كان لابد من نهاية درامية للمباراة و يرجع عبد الرحمن مجدي و يعمل ضربة جزاء لصالح انبي د 90 و يسجل علي فوزي  و يتعادل انبي كسيناريو حارق لاحق لدم و ضغط الاساعلاوية … و لكن ضربات الجزاء تنحاز للدراويش 5/4  و نفوز بميداليات و نص ارنب 

سجل للاسماعيلي الخمسة الحلوزاني و مدبولي و مخلوف و حازم و حسن ياسين و كذلك لانبي سجلب كل من محمد حامد و احمد يويف و محمد النحاس و علي فوزي و اخفق  ابراهيم القاضي ..  و الف مبروك للدراويش و عشاق الدراويش

الخلاصة 

 لو الكابتن حمزة الجمل ظل علي العناد و الافتاكاسات .. احسن للجهاز الفني المعاون و خاصة حمص و قناوي و كمال .. كانوا يجمعوا فنيات المراكز بطريقة كبيرة  وافضل لهم ان يستقيلوا .. ان ظل حمزة الجمل زلطة علي عناده 

 لان اللي جاي اسود من الخروب و العناد وحش و مدمر .. و افتكروا كلامي ده 

 و انتهي الكلام خارج المقرر 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش