Connect with us

عيون إس سي

صفقات الاسماعيلي ..محتاج مدرب معلم و مبدع و صنايعي

كتب:daraweesh

يخطئ من يتصور أن تقييم الصفقات الجديدة , يعتمد علي أسماء اللاعبين فقط و يذهب من بعدها للفرح و الهيصة و التمجيد و الشكر لرئيس مجلس إدارة النادي الاسماعيلي .. و أن من يفعل ذلك هو مخطئ اشد الخطأ ,, و لا يقل خطأه عن من يذهب أيضا إلي التقليل من الصفقات الجديدة لدرجة الإحباط و عدم فائدتهم و توجيه اللوم و التقريع لمجلس إدارة الاسماعيلي و رئيسه علي وجه الخصوص.
و لن نناقش سبب تواجد هذا الاتجاهين المتضادين تماما .. و من الطبيعي أن يكون هناك مبرر لكل صاحب اتجاه و كما يقولون.. ( كلنا فاهمين بعض كويس ) و من يكتب كلمة ما … نعرف ماذا سيكتب..قبل أن يكتب !!
لكن كبداية هناك اتفاق بين الاتجاهين .. أن الصفقات الجديدة .. حتى قبل اكتمالها . هي من خلال ( علي قد لحافك مد رجليك ) … و بحسبة بسيطة أن معظم التعاقدات الجديدة ( فرى) أن لم يكن كلها .. و أن المهندس رئيس النادي عليه سداد عشرات الملايين في أمور أخري و لم يجد لديه أموال لشراء لاعب واحد .. إنما كان الشرط لرؤية أي لاعب أو السماع عنه.. أن يكون انتقال حر
ونحن هنا لا نتحدث عن المهندس يحيي الكومي و وعوده الخادعة و غيرها . فلا احد يستطيع الاعتراض علي ذلك .. و نحن لا نريد من الأصل أن نقدم جهدا..لإقناعه
لكننا في موقف واضح و بسيط
أولا : كل التعاقدات كانت انتقال حر يعني الاختيار محدود و ليس مفتوح
ثانيا : أن معظم التعاقدات أن لم يكن كلها .. لم يكن هناك منافسة من أندية أخري و مجرد دخول نادي منافس .. تفشل المفاوضات علي الفور
ثالثا: أن معظم اللاعبين من الدوري المصري من أندية اقل من الاسماعيلي في الترتيب العام بجدول الموسم الماضي
رابعا : أن معظم التعاقدات عبارة عن تخلص الأندية الاخري من اللاعبين بطريقة فسخ التعاقد لانخفاض مستوي اللاعبين و محاولة تعويضهم بأفضل منهم و يعتبر سنهم كبير و في نهاية مشوارهم علي اغلب الظن
خامسا: مازالت عملية التعاقدات غير احترافية و لا علاقة لها باحتياجات الفريق الفعلية , و من المتوقع أن تري زحاما في بعض المراكز – بينما المراكز التي يحتاجها الفريق فعلا و هذا يعود إلي مبدأ : الانتقال الحر !!!
أما النقطة السادسة فهي ليست نقطة عامة و لكنها تختص بلاعبين من القائمة و هم من اللاعبين أصحاب المواهب ..لكنهما أصحاب مشاكل و مشاغبات لا حصر لها و هو ما يؤثر تماما علي مستواهما و أرقامهما . و مسيرة اللاعبين في الملاعب لا تساوي أكثر من تقدير ضعيف بالنسبة لإمكانياتهما و تواجدهما في أندية القمة و أصحاب بطولات .. و انتهي بهما الأمر في نادي شركة لأول مرة في الدوري و مع ذلك ..انخفض مستواهم كثيرا و بدلا ما كانا يعتبر ما حدث معهما نقطة انطلاق ..زادا في معاناتهما الخاصة .. فهل سيكون الاسماعيلي محطة لانطلاق اللاعبين .. أم مجرد محطة من محطات الضياع بالنسبة لهما !!!
عموما .. ليس في الإمكان أفضل من ما كان ..إن عرفنا كافة ظروف مجلس الإدارة الحالي – رئيسا و اعضاءا و هما مجلس الهمبكة قولا و فعلا و شكلا !!!
و لا نملك إلا أن نتمني أن يكون تعاقدات الصيف الحالي .. أفضل من تعاقدات الشتاء الماضي .. و نتمني ذلك في كل الحوال
و لان الأمور لم تخرج من السيطرة حتى تاريخه… لابد أن يكون المدير الفني القادم مدرب معلم و مبدع و صنايعي و ذات شخصية في مواجهة الأزمات ومشاكل الفريق و اللاعبين و خاصة أن الفريق و اللاعبين لن يكونا في مناعة من مشاكل مجلس الهمبكة ..بأي حال من الأحوال
لذلك لابد أن يكون المدير الفني القادم لديه القدرة علي الوصول إلي اعلي درجات القناعة من اللاعبين و بذلك سيكون لديه القدرة علي الدخول في عقل اللاعبين و فصلهم عن كل ما يدور حولهم
و أن كان الأمر يبدو صعبا في ظل توافر العديد من اللاعبين داخل الفريق – من الجدد أو القدامي – حريفة مشاكل و غير ملتزمين من الأصل و محترفي صناعة الأزمات – يكون هنا البحث عن مدرب يتعامل مع كل ذلك بقوة و حسم مع كل تلك الأمور
و نتصور أن قصة المدرب القادم لابد أن تنتهي نهاية سعيدة بعد الفصل البايخ من التعاقد مع التوجولي البرتغالي هيلدر و إلغاءه بعد ساعة واحدة .. فصل و انتهي لكن لابد من نهاية خاصة و متفوقة تجعلنا ننسي تلك السقطة البرتغالية ! .
و الله المعين ,,,

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش