Connect with us

أخبار الدراويش

طوارئ فى الإسماعيلى دوما يصل بصحبة مساعدة الجزائرى خلال ساعات

كتب:Tamer El-Sayed

بدء فترة الإعداد للموسم المقبل غدًا .. والتأجيل وارد
أعلن مسئولو الإسماعيلى حالة الطوارئ القصوى إنهاء العديد من الملفات المهمة الإدارية والفنية للفريق الأول لكرة القدم قبل غلق باب القيد بالقائمة الأولى للموسم الجديد منتصف الشهر الحالى.
وكان مجلس الإسماعيلى برئاسة يحيى الكومى اتفق العمل على قلب رجل واحد ونبذ أى خلافات تؤثر سلبا على تنظيم وترتيب البيت من الداخل لعل أبرزها توفير كافة الإمكانات أمام المدرب الفرنسى فرانك دوما بعد وصوله خلال ساعات قادما من محل إقامته لتولى القيادة الفنية للفريق الكروى والإشراف على فترة الإعداد للموسم الجديد بصحبة جهاز معاون إسماعيلاوى والتى تبدأ غدا الأحد باستاد الإسماعيلية إذا لم يحدث أى تأجيل لها حتى الآن.
ويدرك المسئولون بالإسماعيلى أن أمامهم تنقية القائمة الأولى للموسم المقبل وإرسالها للجبلاية لتسجيلها ويتوقع أن تشهد استبعاد بعض اللاعبين للإعارة والمبادلة والبيع النهائى وإنهاء التعاقد وأقربهم للرحيل حتى الآن الحارس أحمد عادل عبدالمنعم ومحمد مخلوف والبوليفى كارميلو والأرجنتينى دييجو فيرناندو والجامبى سايكو كونتيه ومحمود عبدالعاطى دونجا حازم مرسى ووجيه عبدالحكيم بخلاف آخرين قد يكونوا مفاجأة لدى أعضاء الجمعية العمومية والجماهير.
ولن يجازف مجلس الإسماعيلى أن يترك المحترفون محمد بن خماسة والإيفوارى جان موريل لاعبا الفريق الأول لكرة القدم يتركوا النادى بالمجان وسيتم قيدهم بالقائمة الجديدة لحين تسويقهم قبل انتهاء فترة الانتقالات الصيفية واستبدال آخرين بهم لاسيما وأن وكيل أعمالهما قدما عروض باهته لا تتناسب مع شرائهما خلال الشتاء الماضى علما أن صفقات الأجانب خلال هذه الفترة كانت دون المستوى وأثار اثنان منهما المشاكل البوليفى كارميلو والأرجنتينى دييجو فيرناندو وهربا لبلادهما وثالثهما الجامبى سايكو كونتيه انتقل للقناة بنظام المبادلة مع مروان حمدى وأبو بكر حمزة الجمل.
وفى شأن متصل يخشى مجلس الإسماعيلى إذا فشل إيجاد السيولة المالية لتغطية احتياجاتهم العاجلة فى ظل تأخر استلام المبنى الاجتماعى بأرض النخيل من استكمال الشركة المنفذة ملاحظاتها ومماطلة الرعاة تجديد العقد لأربع سنوات مقبلة أن يضحوا قبول أعلى سعر لبيع النجمين باهر المحمدى وعبدالرحمن مجدى داخل أو خارج مصر لإنقاذ النادى من الهلاك لاسيما وأن خزينته خاوية ولا يوجد بها مليم واحد.
على الجانب الآخر يترقب المسئولون بالإسماعيلى استخراج وزير الشباب والرياضة الموافقة للحصول على قرض حسن من أحد البنوك بمبلغ لا يقل عن مائة مليون جنيه وسط إجراءات تمتد شهرا أو أكثر لاستغلال هذا المبلغ سداد الديون المتراكمة على النادى وتخصيص ميزانية للعبة كرة القدم للموسم الجديد لإبعاده نهائيا عن المشاكل التى قد تعصف به وتدفعه للنتائج السلبية وليست الإيجابية والدخول فى صراع البقاء فى الدورى الممتاز.
يدرس المسئولون بالإسماعيلي أسماء القائمة الأولى تمهيدًا لتسجيلها للاتحاد المصري لكرة القدم قبل غلق الأبواب 15 سبتمبر الجاري والتي قد تشهد مفاجآت للاستغناء أو إعارة بعض اللاعبين ليس بينهم الأعمدة الأساسية باهر المحمدي وعبد الرحمن مجدي ومحمد الشامي مثلما أشيع في بعض وسائل الميديا ومواقع التواصل الاجتماعي عن تلقيهم عروض للاحتراف داخل وخارج مصر ينتظروا تلبيتها قبل غلق باب القيد الصيفي.
وفي شأن مختلف وضع مجلس الإسماعيلي أيديهم على أسماء بعض اللاعبين المحليين والأجانب للتعاقد معهم بعد عرضهم المدرب الفرنسي الجديد فرانك دوما بينهم أسماء لامعة.
على الجانب الآخر يحسم المسئولون بالإسماعيلي اتفاقهم مع الشركة الراعية منتصف الأسبوع بعد وجود مؤشرات للتوافق لزيادة حقوق البث الفضائي التي يعولوا عليها في السنوات الأربع المقبلة من أجل انتعاش خزينتهم لمواجهة الديون المتراكمة عليها واستقطاع جزء من الدفعة الأولى لسداد غرامة المهاجم التونسي الأسبق لسعد الجزيري لفك حظر القيد المحلي وملفات أخرى تتمثل في تدبير مستحقات اللاعبين المتأخرة عن الموسم المنتهي.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش