Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

عم فؤاد نفيشة

الكابتن فؤاد سالم أو كما كان لقبه عم فؤاد نفيشه من مواليد الإسماعيلية 1925 ,, عاشق كرة القدم و التي أعطاها الكثير بلا توقف و من اجل اكتشاف المواهب وتقديمها إلي ناديا الاسماعيلي و القناة و عاش عمره كأنه مركز شباب متحرك , تجده في كل مكان و معه مجموعة من الأشبال , يقوم بتدريبهم في الحدائق أو الأندية .. فهو عاشق لا يتكرر لكرة القدم و فنونها من ميلاده حتى وفاته في 18 يونيو 1991 و هو يؤدي عمله في المستطيل الأخضر بمركز شباب الإسماعيلية.
اشتهر فؤاد نفيشه بانه ساحر او حاوي اللعب بكرة التنس في شوارع و ميادين الاسماعيلية و كان له جمهوره الخاص و بدأ مشواره كلاعب  في نادي اوليمبي القناة عام 1944 و لعب في دوري المناطق حتى عام 1953 مع النجوم سالم سالم و نملة و كمال الوحش و احمد عبد الحليمو حصل علي لقب هداف دوري المناطق لمنطقة القناة  , ثم انتقل فؤاد نفيشه إلي النادي الاسماعيلي بداية من موسم 1953/1954 و لعب مع النجوم سيد أبو جريشة وإبراهيم حبلص وعلي عمر وأنوس الكبير ومحمد العباوي وفتحي نافع وسيد أبو بكر بيضو وفكري راجح وفتحي سلامة قرقر وصلاح أبو جريشة وعبده صالح ودميان وفؤاد سعودي .. انتقل بنهاية موسم 56/57 إلي نادي السويس و شارك في صعوده إلي دوري الأضواء.. و عاد إلي النادي الاسماعيلي مدربا للناشئين و شارك في صناعة نجومية جيل الستينات و نجومه رضا و شحتة و العربي .. و تولي تدريب عدة فرق منها فريق الجيش الثاني اعوام 74 و 75 و 76  و كان اخر من قدمه للاسماعيلي الكابتن فوزي جمال و حاصل علي تقدير جيد جدا من اكاديمية نقابة الرياضيين .. و كانت تدريبات عم فؤاد نفيشة تختص دائما بالأمور المهارية و المراوغة اعتمادا علي حركة الناشئ في توقيت مناسب مع حركة الخصم, أيضا كان يخصص معظم التدريبات و الجمل البدنية بمشاركة الكرة و إيمانا بان اللياقة البدنية لابد أن تقوي الرابط بين اللاعب و الكرة كشكل متكامل يفيد اللاعب في أداء مهامه طبقا لمركزه بالفريق .. و أن أهم ما يجب الحرص عليه كثرة المباريات التجريبية لتطبيق الفكر التدريبي عمليا و هو أفضل طرق الاستعداد للمباريات الرسمية. و كان أكثر ما يؤلم عمو فؤاد ( كما كان ينادونه في الثمانينات ) هو عملية استيراد اللاعبين من خارج محافظة الإسماعيلية , لأنها تمنع فرصة التألق و الإبداع عن نجوم و مواهب تستحقها ,, و يؤكد عمو فؤاد أن كرة الاسماعيلي زمان في الستينات أفضل من غيرها حيث كان اللاعب الذي يؤدي ( نص و نص ) يحبس نفسه في منزله و لا يستطيع مواجهة الجماهير حتى يتحسن مستواه و يستطيع الخروج بحرية بعدها … و ذلك كان وضع خاص بكل لاعبي الاسماعيلي لمعاقبة نفسه انه لم يقدم للجماهير ما تستحقه من متعة كرة القدم .. رحمة الله تعالي علي الكابتن فؤاد نفيشه و أسكنه فسيح جناته .

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش