Connect with us

أخبار الدراويش

عودة السقوط .. و إحتراف عبد الرحمن مجدي في موزمبيق

في ما يقارب الساعة, استضاف الإعلامي مهيب في برنامج اللعيب , المهندس يحيي الكومي رئيس مجلس إدارة النادي الاسماعيلي .
و يمكن القول أن الحديث خلال الساعة اختصر بالمقولة الشهيرة ( كلام يدخل من الأذن اليسرى ليخرج من الأذن اليمنى ) بدون أي معني أو تأثير أو أتى بجديد في وضع الفريق الأول بجدول الدوري ( المنيل بستين نيله ) .
لكن كان بالضرورة من عودة المهندس يحيي الكومي إلي قواعده سالما …. و من خلال الدقيقة الواحدة .. لخص كل ما يمكن توقعه من أسلوب و منهج رئيس الاسماعيلي في تجربتيه السابقتين و كلاهما أسوء من الاخري

و لعلنا لم نكن لنجد اي ما نعلق عليه  في كل اللقاء … لولا تلك الدقيقة الواحدة السودة .. التي لخصت كل معاني : عودة السقوط

و كمحاولة لفهم ( الدقيقة السوداء في اللقاء ) ..لابد من الإشارة إلي أن المهندس الكومي وصف نفسه قائلا ( أنا ما بفهمشي في الكورة أنا راجل بتاع بترول ) … و نحن نضيف انه لا يفهم في ألف باء الإدارة لمجلس – مفروض انه يدير النادي الاسماعيلي و فريق كرة القدم مازال و سيظل مهدد بالهبوط إلي دوري المظاليم لفترة ليست بالقصيرة
ماذا قال المهندس يحيي الكومي ..إجابة علي سؤال المقدم مهيب : عبد الرحمن مجدي ماشي و إلا قاعد
فقال المهندس يحيي الكومي : شوف عبد الرحمن مجدي أو أي لاعب يمكن بيعه و لكن الأولوية للاحتراف الخارجي لكن لو الأهلي و الزمالك أراد الحصول علي عبد الرحمن مجدي ..لا مانع و حلال علي من يدفع نفس المبلغ المعروض من الخارج … !!!
و صراحة بالبداية نقول أن الكلام نفسه غير متماشي مع بعضه ..كيف الأولوية للاحتراف الخارجي و لو الأهلي أو الزمالك دفع نفس المبلغ المعروض من الخارج.. حلال عليهم.. طبعا الأهلي أو الزمالك لا يستطيعا دفع ما يمكن أن يعرضه نادي خارجي محترم سواء في الخليج أو أوروبا… إلا لو كان العرض الخارجي قادم من موزمبيق .. بل أن تصريح المهندس يحيي الكومي يفتح مجال للفساد المالي و المقالب التي ( شربها ) مسئولي الاسماعيلي من موضوع ( كباري ) مؤقتة لنقل اللاعبين إلي النادي الأهلي علي سبيل المثال .. و نتصور أن كلام المهندس يحيي الكومي لم يكن عشوائيا أو وليد اللحظة ..إنما هو يستند عي أحاديث سماسرة و وعود شيطانية , بعضها تسرب إلي وسائل الإعلام بالفترة الأخيرة بخصوص اللاعب عبد الرحمن مجدي
و هناك تناقض كبير في حديث الكومي عن أن اللاعبين يحتاجوا استقرار و ثقة في النفس .. و تلك الدقيقة السوداء هي سبب كل قلاقل الاسماعيلي من عام 2002 .. فهل يعلم الكومي ذلك و وضع الاسماعيلي حاليا في منتهي الخطورة و لا احد يضمن أي شئ علي الاطلاق
و لو كان المهندس يحيي الكومي صادقا و يشعر بخطورة موقف الفريق في المسابقة و حيث انه قال : ( و الله كان حيجيي لي أزمة قلبية بعد ماتش طلائع الجيش ) .. ما كان قال ما قاله بخصوص احتراف أو بيع اللاعبين .. هذا لو كان يعلم ألف باء إدارة فيما يخص الفريق المهدد بالهبوط … و كلام الكومي اليوم بلا أدنى شك سيثير العواصف و التسأولات داخل الفريق قبل ما يكون داخل جماهير الاسماعيلي .. و هو ما ينتج عنه بلبلة و توتر و في وقت يحتاج فيه الجمهور و قبلهم اللاعبين التركيز في ( المصيبة و الكارثة و الكابوس ) الذي مازلنا نعيش جميعا فيها
و لعل رئيس الاسماعيلي لا يري أو يسمع عن انخفاض مستوي اللاعبين النجوم بالنادي الاسماعيلي و خاصة عبد الرحمن مجدي … و الذي كشف السر اليوم الكومي باندفاعه و قلة خبرته في تلك الأمور
ماذا كان سيخسر الكومي أن كانت إجابته هو التمسك بكل اللاعبين و لا تفريط في أي لاعب مهما كانت الإغراءات … طبعا كان سيخسر الكومي من محاولة التغيير من منهجه و فلسفته في إدارة الاسماعيلي .. فهو أول رئيس نادي في مصر و في التاريخ .. يعترف بالصوت و الصورة انه تعاقد مع الهولندي مارك فوتا لتسويق لاعبي الاسماعيلي في أوروبا لقاء سمسرة 30% من قيمة بيع أي لاعب … هذا الكلام مسجل و لا نقاش أو جدال فيه
أما المذيع أو مقدم البرنامج مهيب.. بدا انه موضوعي و عاقل في معظم وقت البرنامج و تحدث بصورة جيدة عن الاسماعيلي ( علي عكس تخوف جماهير الاسماعيلي قبل البرنامج ) … لكن لابد للمقدم مهيب أن يعود – هو الأخر – إلي قواعده سالما : و يسأل الكومي السؤال الخاص ببيع اللاعبين .. و يسقط الكومي في الإجابة كما أوضحنا
و الحقيقة لا يوجد مقدم ساقط أو إعلامي فاشل إلا وسأل- من قبل – لاعب في الاسماعيلي في مئة برنامج أو حتى لقاء عابر .. و السؤال المعتاد كان : هل ستستمر في الاسماعيلي .. لكن الجديد هنا أن يسأل المقدم نفس السؤال الغبي المكرر ..إلي رئيس مجلس إدارة الاسماعيلي .. و يسقط رئيس الاسماعيلي هذا السقوط الغريب و الساذج

…..
بالنهاية .. اعترف المهندس يحيي الكومي أن سبب رحيله عن الاسماعيلي في نهاية عام 2007 بسبب محاولته بيع اللاعب سيد معوض
لكن لم يوضح الكومي كواليس تلك القصة … وشرحها و وثقها موقع اسماعيلي اس سي بكافة تفاصيلها .. لكن نزيد هنا أنه كان بالمجلس رجال و العاملين بالفريق رجال . نذكر منهم المرحوم سيد القماش و المرحوم انوس و معهم الكابتن علي غيط …. هنا السؤال .. هل يكون هناك رجال سيقفون ضد الكومي في محاولاته الخبيثة القادمة .. أم سيكتفي باقي مجلس الهمبكة – ببعض الفتات – و الفرجة و مصمصة الشفاه .
قصة طويلة اختصرتها في ما سيق .. لكن لا تسأل بعدها عزيزي القارئ… لماذا الاسماعيلي في المركز 16 بجدول الدوري العام … لماذا و لماذا … فكل التفاصيل و الأمور حول النادي الاسماعيلي في منتهي التوتر و القلق و الخوف …. و الهمبكة

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش