Connect with us

عيون إس سي

في دائرة السنتر .. أنة الاسماعيلي ياسادة 

بقلم ا.محمد كمال حافظ ..  غدا الاثنين قمة اسماعلاوية أهلاوية في الثانية والنصف في ثان لقاءات الدورة الودية علي زعامة المجموعة الثانية بمشاركة فرق سموحة والبنك الأهلي والمقاولون العرب والجونة
 وفي التاسعة من مساء الأربعاء القادم ختام دوري المجموعات الستة لبطولة أمم إفريقيا ولقاء حاسم للمنتخب القومي المصري امام المنتخب السوداني من أجل العودة والدخول الي دور الستاشر وتحسين الصورة أمام الجماهير المصرية

شهد الاحد الماضي حدث تاريخي بافتتاح كأس أمم إفريقيا في اكبر انتصار للقارة السمراء علي محولات أوروبا ألغاء البطولة وتأكيد أن الاتحاد الافريقي يعمل لخدمة المنتخبات ولا يسعى لمصلحة نادى بعينة حاول إفشال البطولة
 حضر مراسم الافتتاح اقدم رئيس دولة في العالم بول بيا والذي حكم الكاميرون أربعين عاما منذ السادس من نوفمبر عام ١٩٨٢ وافتتح المنتخب الكاميرونى صاحب الأرض هذه البطولة بالفوز باول ضربني جزاء واحدة منهم بمساعدة تقنية الڤار في لقاء منتخب بوركينا فاسو وبذلك يظهر المنتخب الكاميرونى للمرة السابعة في المباريات الافتتاحية في تاريخ بطولة القارة السمراء لينفرد بالرقم القياسي ويتصدر الاشتباك مع المنتخب المصري والذي قص شريط الافتتاح ست مرات .. ولكن المنتخب المصري مازال يحتفظ بالرقم القياسي الاعلي وهو الفوز باللقب سبع مرات مقابل خمس القاب للوصيف الكاميرون يليهما غانا في المركز الثالث برصيد أربع القاب ..ومع نهاية دوري المجموعات الستة الخميس القادم وظهور ملامح دوري الستاشر والذي سيبدأ الاحد القادم فإن الأرقام تقول وتبين حظوظ صاحب الفوز بكأس أمم إفريقيا في المباراة النهائية بين منتخبي نيجيريا والمغرب

 عميد الأفارقة في مصر 
 أنة الاسماعيلي ياسادة ..فقد لفت أنظار ومتابعي الدوري المصري في ظاهرة عجيبة وغريبة منذ بداية الألفية الجديدة وبالتحديد في آخر عشر سنوات حيث لم يحصد أي لاعب أجنبي من قطبي الكرة المصرية لقب هداف الدوري رغم كم الملايين المهدرة من الدولارات من قبل الفريقين علي جلب أقوي واشهر المهاجمين الأجانب ..وعلي الرغم من كثرة النجوم الأجانب المحترفين إلا أن أغلبهم لم يتركوا البصمة الكبيرة مع جماهير اللعبة وخرجوا من الابوب الخلفية في حين أن واحدا منهم خطف الأضواء مع دراويش الكورة المصرية برازيل العرب واكتسب احترام وثقة انصار اللعبة الشعبية الاولي في الدوري المصري وكتب اسمه بحروف من ذهب في سجلات الكورة المصرية بدون منازع ولا منافس بعدما انتزع لقب الهداف التاريخي للأجانب في السنوات العشر الاخيره
أنة عميد الأجانب في مصر چون انطوي مهاجم وهداف الدراويش الغاني والذي أصبح الهداف التاريخي للمهاجمين المحترفين الأجانب في الدوري المصري والذي رفض النادي الاهلي التعاقد معه في موسم ٢٠١٣/٢٠١٢ ليقدم الغاني انطوي أداء مبهر بقميص الاسماعيلي في موسم ٢٠١٤/٢٠١٣ محققا لقب هداف الدوري المصري برصيد اثني عشرة هدف وفي موسم ٢٠١٥/٢٠١٤ يواصل تفوقه وينفرد بقمة هدافا الدوري برصيد اثني عشر هدفا قبل أن يرحل الي نادي الشباب السعودي في ظل ظروف الغاء الدوري المصري
ويضطر بعد ذلك النادي الاهلي التعاقد مع في رحلة احترافية قصيرة المدي لم يسجل فيها الغاني چون انطوي سوي ثلاثة اهداف علي مدار موسمين لينتقل بعد ذلك الي فريق مصر المقاصة ويلعب اليوم مع فريق بيرميدز ولكنة مازال يحلم بأيام الاسماعيلي والزمن الجميل الذي نتمني أن يعود من جديد

 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش