Connect with us

عيون إس سي

 في دائرة السنتر – الجانب الخفي في مشوار الاسماعيلي

 لانني من المهتمين بالارقام والاحصائيات الرياضية لاستنباط حقائق تفسر مجريات سير الكورة في الدوري المصري ..تبادر الي ذهني سؤال جعلني ابحث وأنقب إلي أن اهتديت الي برهان يدلل علي وجهة نظري المتواضعة رغم أنها لن تعجب البعض بأن الاسماعيلي سيعبر هذا ألكبوة بحماس اللاعبين وإصرارهم علي إثبات الذات مهما كان اسم المدرب
أما عن السؤال فكان عن الموسم المثير ٢٠١٨/٢٠١٧ والذي كان يحتل فية الاسماعيلي مركزا متأخرا في الجولة العاشرة من الدور الأول ثم قفز في نهاية الدور الثاني الي المركز الثاني بعد الاهلي وجاء المصري ثالثا ثم الزمالك رابعا
( واتبع السؤال بسؤال آخر ماذا عن الماضي ..هل كان الاسماعيلي دائما في المؤخرة والإجابة جاءت بالنفي طبعا والذي تؤكدة الأرقام وبكل بساطة عدت الي الدور الأول من الموسم الماضي والذي بدأ فية انهيار الفريق والذي لم يحقق الا فوزا واحدا علي اسوان وضعة في المركز الاخير ولكن بالحماس والعزيمة وبنفس اللاعبين ومع انطلاق الدور الثاني خرج الفريق من كبوتو وعاد الدراويش للمنافسة
ولأنني عل ثقة أن الدراويش يتطور بأعتبارة من اغني الأندية في مصر بفضل شعبيته الجارفة والتي ستمنحه افضلية كبيرة من العودة للمنافسة في المباريات القادمة حيث تؤدي الجماهير دورها في المدرجات علي افضل وجة ممكن وبطريقة اعجازية لا يتصورها عقل في التشجيع المتواصل من اول دقيقة حتي آخر ثانية
وبصراحة مطلقة ولأن الاسماعيلي نادي مصري كبير وما زال يحتفظ بصبغتة الأفريقية كأول ناد مصري وعربي وأفريقيا يفوز ببطولة أفريقيا للأندية الأبطال قبل الزمالك والاهلي ومن الطبيعي والمنطقي أن يعرف لاعبي الدراويش أن الفريق يمر بأزمة ولكن عليهم أن يعلموا أن الاسماعيلي حصل علي بطولة الدورى ثلاثة مرات وكأس مصر مرتين ولكن مازال الفريق يحتاج الي تسعة نقاط من أجل الهروب من مثلث القاع خاصة بعد فوز طلائع الجيش علي فاركو وصعودة للمركز الرابع عشر
 وفي الختام سيظل الاسماعيلي هو دراويش الكورة المصرية بطل افريقيا والذي بدونه تصبح مباريات الدوري المصري بلا طعم والشكل ولا متعة
 لفتة رياضية كريمة
 في إنجاز رياضي متطور لمواكبة السوق العالمية للرياضة في مصر قام الكابتن بلبل النحاس نقيب الرياضيين بالإسماعيلية بافتتاح الدورة الأساسية للمدربين والإداريين وأخصائي اللياقة البدنية للالعاب الفردية والجماعية تحت رعاية الدكتور سيد ندا النقيب العام للمهن الرياضية والذي أشاد بالحضور وأكد علي انها باكورة متميزة لإعداد افضل الكوادر للنهوض بالالعاب المختلفة
وكانت لفتة كريمة تستحق التقدير والاشادة للنقيب العام الدكتور سيد ندا والذي وفق علي طلب نقيب الاسماعيلية بإطلاق إقامة الدورة تحت اسم العالم الجليل الدكتور سيد عبد الجواد نقيب الرياضيين بالإسماعيلية وعميد كلية التربية الرياضية السابق
قمة المتعة والإثارة
 تتجه أنظار العالم وأنظار عشاق النجم العالمي المصري العربي محمد صلاح اليوم الأحد وفي تمام الساعة السادسة والنصف الي ملعب ويمبلي لمتابعة اللقاء المرتقب في مواجهة من العيار الثقيل في نهائي كاس الرابطة الإنجليزية بين ليفربول وتشيلسي ..وليفربول يصل للمرة الثالثة عشر في تاريخه الي نهائي كاس الرابطة بينما تلك هي المرة الأولي لفريق تشيلسي منذ ثلاثة سنوات والتي يتأهل فيها للنهائي ..والي لقاء بعد ساعات وسهرة كروية ممتعة في فنون الأداء والمراوغة والتصويب والتحكيم والإذاعة وروعة الأهداف مع الامنيات أن يسجل صلاح هدف الفوز

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش