Connect with us

عيون إس سي

في دائرة السنتر  .. الكورة المصرية في خطر

بقلم ا.محمد كمال حافظ

رباعية كوريا قاسية وثقيلة

لا تتعجب من عالم الساحرة المستديرة والتي شاهدنا وتابعنا معها مفاجأت من العيار الثقيل وهزيمة برباعية قاسية أضاعت هيبة الكرة المصرية أمام المنتخب الكوري الجنوبي وقبل سبعة أيام كانت الهزيمة الأغرب للمنتخب المصري صاحب الرقم القياسي في التتويج بالبطولة الأفريقية برصيد سبع مرات حيث جاءت الهزيمة أمام المنتخب الاثيوبي برباعية نظيفة تحولت إلي ثنائية مع الرأفة بهدف قاتل سجله الاثيوبى شيملس بيكلي المحترف بنادي الجونة المصري والذي لم يسجل هدفا واحدا علي مدار الف وتسعمائة دقيقة في الدوري المصري ولكنة نجح بعد خمسة وأربعين دقيقة فقط بتسجيل الهدف الثاني لإثيوبيا والذي أطاح بالمنتخب المصري للمركز الأخير في مجموعة الرابعة
وفي واقعة تشهدها الكرة المصريه لاول مرة في تاريخها عندما رفض لاعبي المنتخب المصري التواجد ضمن صفوف منتخبات التصنيف الافريقي الأول حيث تنازلوا بأدائهم الغير متوقع عن قمة المجموعة الرابعة واستسلموا للهزيمة أمام المنتخب الاثيوبي
ويجب ألا تتعجب علي الوضع الذي وضعته فية الهزيمة وجعلت المنتخب يحتل المركز قبل الأخير بين الدول العربية الثمانية المشاركة في البطولة
وحتي لا تحتار جماهير الكورة عن أسباب استبعاد منتخبي كينيا وزيمبابوي من البطولة والذى أدى إلي تقليص عدد المنتخبات الي الي ستة وأربعين بدلا من ثمانية وأربعين منتخبا فأن الحقيقة أن الاتحاد الدولي الفيفا استبعد منتخب كينيا بسبب قيام وزارة الشباب والرياضة بحل اتحاد الكرة الكيني بعد اتهام رئيسة تيك موتوا بقضايا احتيال وفي زيمبابوي أثارت منظمة رياضية ممولة من الحكومة حفيظة الاتحاد الدولى الفيفا بعد اقالتها المدير التنفيذي الكروى بسبب قضايا مرتبطة بمحاسبة الأموال العمومية
وتقول ارقام الجولتين الأولي والثانية أن ستة وأربعين منتخبا في المجموعات الاثنى عشر لعبوا أربعة وأربعين مباراة علي مدار سبعة أيام محققين اثنين وثلاثين انتصارا واثني وعشرة تعادلا ومسجلين مائة وثمانية هدفا منهم ثمانية وثلاثين هدفا في الشوط الأول وسبعين هدفا في الشوط الثاني منها أربعة عشر ضربة جزاء سجلوا منها عشرة واضاعوا أربعة ضربات جزاء ..وكان المنتخب النيجيري الاكثر تسجيلا الأهداف في المبارتين برصيد اثني عشره هدفا وأكثرها من نصيب هداف البطولة النيجيري فيكتور اسمين والذى تربع علي قمة الهدافين برصيد خمسة أهداف وكانت النتيجة الأعلي الذي حققها المنتخب النيجيري علي نظيرة ساو تومي وبرينسيب في آخر مباريات الجولة الثانية بعشرة أهداف نظيفة

الحضري وحارس شيكاغو
وصلتني العديد من لرسائل عقب هزيمه المنتخب المصري كان أشدها اهتماما رسالة ابن الاسماعيليه وبطل مصر في السباحة والغطس خالد جمعة المهاجر في ولاية شيكاغو الأمريكية والذى ابدي حزنه الشديد علي ضياع هيبة الكرة المصرية غير مصدقا علي ما وصل إليه . أداء منتخب بلادة وعرين مصر التي تراجع بعد غياب الأسطورة الحقيقية عصام الحضري ومؤكدا بأن هناك صراع دائر بين ثلاثة جامعات بولاية تكساس علي موهبة حراسة المرمي ابن مصر رامي عطية والذي يدرس هندسة الكومبيوتر من أجل الحصول علي توقيعه وضمه ولكنة يعشق ويتمنى الي الانضمام لصفوف المنتخب المصري

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش