Connect with us

أخبار الدراويش

كوميديا اجتماع مجلس إدارة النادي مع وفد الشباب و الرياضة

فن الإدارة هو التحضير و الدراسة.. و ليس الفهلوة و الهمبكة
و استبشرنا خير بخصوص اجتماع المهندس يحيي الكومي و مجلس الإدارة مع الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب و الرياضة بخصوص تسلم مبني النادي الاجتماعي في ارض النخيل
لكن من يشاهد الفيديو لخاص باجتماع أعضاء مجلس الإدارة مع مندوبي و لجنة وزارة الشباب و الرياضة و رئيسة الهيئة الهندسية بالوزارة في حضور المقاول العام للمشروع… ليتعجب من ما جري فيه !!
شاهد الفيديو

 

و يبدو أن أعضاء مجلس الإدارة و فيهم مهندسين و رجال أعمال .. لم يحضروا أي شئ للاجتماع أو مجرد محاولة فهم الموقف من البداية و خاصة أن الموقف صعب و متشابك تماما
و كبداية كان لابد من معرفة التعاريف و المصطلحات القانونية في عملية العمل الإنشائي المشترك بين الجهات الحكومية و الأندية المصرية بحكم اللوائح و القوانين . كذلك كان ولابد من معرفة الإجراءات الهندسية المتبعة في عملية التسليم و التسلم للمشروع و القوانين المنظمة لذلك و هي قوانين واضحة و صارمة … لا تسمح بالتلاعب و التجاوز و الفهلوة و الهمبكة.. و لا مجال للقفز علي اللوائح و الخطوات الخاصة بذلك .. سواء من المقاول او الجهة المشرفة او الجهة المستفيدة 
و كما قلنا أن المشروع أو الموقف متشابك و له خلفيات طويلة من بداية تنفيذ المشروع في 27 أكتوبر 2013 …. إلي قرار المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب و الرياضة السابق في 30 نوفمبر 2015 بفصل مجلس إدارة النادي الاسماعيلي عن المشروع و تولي الوزارة عملية الإنفاق بشكل مباشر و الإشراف عن طريق الاستشاري المقاولون العرب
و عندما نقول أن التنفيذ بدأ في المشروع في 27 أكتوبر 2013 .. و تم تسليم المشروع ابتدائيا في 5 مايو 2019 و المشروع مغلق من يومها.. نحن نتحدث عن ما يزيد عن سبع سنوات و زيادة في المشروع و تواجد 4 وزراء و 3 مجالس إدارة للاسماعيلي … يوضح كمية التشابك و الخلاف بالمشروع .. مع كل ذلك كان الأفضل لمجلس إدارة النادي أن يكون علي قدر المسئولية للظهور بمظهر أفضل ما ظهر عليه في الفيديو المرفق .. و الذي لا يمكن أن يكون مقدمة لعمل جاد و فاهم بخصوص المشروع

و كما كان مجلس الادارة السابق – السلاحف – مثال للعنطزة و التكبر و تسبب في ضرر للمشروع .. يجب علي المجلس الحالي العمل بشكل افضل و منظم …  و عاقل
لكن الموقف يمكن احتواءه لو أراد مجلس إدارة النادي العمل بفهم و إخلاص .. بدلا من الفهلوة و الهمبكة

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش