Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

لغز اللعب بكرة التنس في الاسماعيلية جــ2

و نواصل الحديث عن نفراد مدينة الاسماعيلي بظاهرة لعب كرة القدم بكرة التنس في الشوارع و الميادين و من جعلت الاسماعلاوية حريفة

علي حق و اوجدت اجيال من الفن و و المهارة و الابداع لم يوجد الا بمدينة الاسماعيلية

و نستعرض احد الحكاوي الخاصة بالمهارة الاسماعلاوية الخالصة

عندما كان الصبي الصغير محمد مرسي حسين ( رضا ) يقف وراء حارس مرمي فريق شارع الفن و معه بعض الصبية الصغار ..و ذلك لتشجيع فريق شارعهم امام فريق شارع فاروق … و كان ايضا العديد من الصبية الصغار
و الذين كان يتزعمهم الصبي سيد عبد المنعم العربي

صورة توضح احدي مباريات الشارع و يظهر العربي و شقيقاه و شحتة

فريق شارع الفن كان يضم عربي الروبي (والد حمادة الرومي ) و الكوتي و السحلوبي و فرق شارع فاروق مكون من بسكت و علي البيك و سيد عبد العال و موريس جاد الله و محمد عبد المنعم ( شقيق العربي ) .. و كان الصبية من وراء المرميين يحرصون علي سرعة احضار الكرة و اعادتها الي حارس المرمي و يستمرون في التشجيع – كل لفريقه .. حتي تحدث ( العركة ) المعتادة لتنهي كل مباراة .. و بعد هدوء الامور . تقام مباراة ترفيهية بين صبيان الشارعين بكرة التنس الصغيرة

العربي يتوسط شقيقاه8 -5-1949
و كان التحدي بين الصبيين الصغيرين العربي و رضا بشكل خاص و بعد الاستيقاظ مبكرا و النزول الي الشارع في ( تنطيط الكرة ) و لعب الكرة بشكل خاص بالتمرير السريع الي الحائط و عدم فقدان الكرة و هي مسابقة تشبه لعبة الاسكواش في ردة فعل اللاعب مع سرعة الكرة صار العربي و رضا و معهما شقيقي رضا الصبيان فاروق و محمود هما احرف من مارس لعب كرة التنس بالقدم
و تم تشكيل فريق من الحريفة يحرس مرماه بحبح و يضم شحته و مصطفي درويش و فاروق تويج و احمد طغيان و سيد فرج و كان يفوز و يفوز علي اي فريق الا فريق العربي و رضا و فاروق و محمود مرسي و كان تبادل الفوز بين الفريقين

لدرجة ان تولي محمد عبد الهادي تنظيم مباريات استعراضية يلعب رضا مع العربي و شقيقيه او يكون فريق ضدهما و كان الضيف احيانا الصبي شحتة الذي كان لا يحب اللعب بالشوارع رغم نبوغه المبكر
حتي كان فريق مدرسة فاروق بقيادة الكابتن علي عمر مدرب اشبال الاسماعيلي فيما بعد و كان اعضاء الفريق محمد عبد المنعم و العربي و علي البيك و احمد طغيان و صلاح خلة و توفيق عطيه و فتحي ابو زيد من فايد
و لعب فريق مدرسة فاروق امام مدرسة العصفوري مباراة تاريخية و يتقدم الفريق البورسعيدي بهدفين و لكن بنزول العربي يحرز هدفين و علي البيك هدف ثالث لتفوز مدرسة فاروق بثلاثة اهداف مقابل هدفين
و كان فريق العربي او مدرسة فاروق له خصم عنيد هو فريق مدرسة الامير التي يلعب لها رضا و ايضا مدرسة فؤاد الذي كان يضم شحته و خليل سامبو و كانوا لا يستجيبوا الي تحذيرات اسرهم و أهليهم من ( ابو رجل مسلوخة ) الذي كانوا يخوفون به الصبية الموهبين من اللعب في شارع فاروق بالقرب من قضبان السكة الحديد و خاصة ان الكرة كانت تخرج الي قضبان القطار و دائما ما كانوا يذكروهم بما حدث للسيد الليلي الذي ذهب لاحضارالكرة من علي القضبان فتعرض لحادثة نتج عنها فقدانه لرجليه الاثنين و صار مقعدا علي كرسي باربع عجلات رولمان بلي و لان الكرسي المتحرك لم يكن يعرف بعد .. و فتح السيد الليلي محل لتاجر الدراجات بشارع مصر و كان يخاف منه الصبية و خاصة من يتأخر في اعادة الدراجة و كانوا يطلقون عليه لقب ابو رجل مسلوخة

لكن في فترة الاستعمار و حظر التجول تم تشكيل فريق واحد للذهاب الي البر الثاني ( البهتيني ) بالمعدية و التنافس مع فريقها الذي كان يضم محمد عبد الهادي و سيد بوم و سيد عطيه و عبد السميع و نعيم رضوان و ابراهيم و بديع و ابو علي

لدرجة ان عرايشية العبيد عندما تعرضت الي الاعتداء من قوات الاحتلال و استشهد 30 اسماعلاويا و انحاز لاهل العريشية قوات الشرطة و خرجت نعوش الشهداء و من يومها اطلق علي العرايشية : عرايشية الشهداء و انتقلت مباريات النادي الي ملعب المختلط بمنشية الشهداء بعيدا عن الجانب الذي يسيطر عليه قوات الاحتلال الانجليزي و اقيمت مباراة استعراضة باسم الشهداء و تالق فيها العربي و شحتة و رضا و رجب و ابو الحاج و حودة ليستون و سليمان لافي و غيرهم
و لم تتوقف شهرة لاعبي كرة التنس بالاسماعيلية , انما ذاعت شهرتها الي خارج الاسماعيلية و تكون فريق او فرق لتكون سفيرة للمهارة و الفن خارج المدينة و كان ينظم لها مباريات بالقاهرة و مدن القنال في منافسات كرة الشراب – التي لم يرضي الفرق خارج الاسماعيلية اللعب بها

قبل مباراة في الكرة الشراب بين فريق الاسماعيلية و فريق الموسكي القاهري

العربي و لوفا و احمد ابو حسين قبل احد مباريات كرة الشراب – في المنتزة

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش