Connect with us

عيون إس سي

مافيهاش بيبي .. أنت بتمشي و أنت نايم

كتب:daraweesh

المهندس يحيي الكومي بأسلوبه الإعلامي الفج و تعبيراته المنفلتة و تصريحاته المربكة في عام 2022, لا ينافسه في كل ذلك إلا المهندس يحيي الكومي 2007 و 2011
و لعلها لعنة .. قد اصابت النادي الاسماعيلي و تمكنت من ثناياه خلاياه بشكل معقد و الدليل علي ذلك أن المهندس يحيي الكومي الذي طُرد من الاسماعيلي و الإسماعيلية مرتين.. من قبل في 2007 و 2011.. يعود إليها مرة ثالثة رئيسا للاسماعيلي مسجلا ريكورد خاص به من بين 24 رئيسا تولي إدارة مجلس إدارة الاسماعيلي ,حيث تولي الكومي رئاسة مجلس إدارة النادي الاسماعيلي – المنكوب – ثلاث مرات و هو الوحيد الذي تولي هذا الشرف ..و هو الذي لا يعرف معني و قيمة النادي الاسماعيلي علي الاطلاق
و أن كان هناك عذر للاسماعيلي و للاسماعلاوية أن دخول الكومي مرتين من قبل كان بمجلس تعيين – المرة الاولي كان في مايو2006 بمعرفة من كان طامعا في اموال الكومي .. و المرة الاخري في أغسطس 2011 و بتلك المرة كان الكومي طامعا في التواجد لغسيل سمعته و التي تضررت كثيرا بعد ثورة يناير 2011
و يجد المتابع صعوبة عالية بل استحالة انه يمكن أن يتابع تصريحات و اتصالات أو حتى التسريبات الهاتفية من المهندس يحيي الكومي من اتصالات ببرامج فضائية أو جروبات الواتس اب أو اتصالات برسائل صوتية … هيصة لا يمكن أن تصدر إلا من بائع طراطير و زمامير في ميدان عام. و اقرب الصور التي يمكن أن تتخيلها عن هيكل و شكل مجلس إدارة الاسماعيلي هو ما قدمه المخرج الكبير فطين عبد الوهاب في فيلم اعترافات زوج 1964 و يظهر بالصورة عدد من نزلاء مستشفي الأمراض العصبية و هم يراقبوا الفنان العبقري فؤاد المهندس ( الموسيقار وحيد ) و هو يروي حكايته .. و لا يفهموا شئ و يرددوا كلامه و لا يصلوا لشئ . و يضطروا لتكرار كلامه معكوسا .. و لكن لا يصلوا إلي شئ ايضا
و الحقيقة التي اعلمها جيدا أن تصريحات و كلمات المهندس يحيي الكومي – خرجت عن السيطرة أو حتى الفهم منه شخصيا .. فكم المشكلات بالنادي رهيب و يفقد الانسان الطبيعي معها اتزانه .. فما بالنا بالمهندس يحيي الكومي صاحب تصريحات غريبة و غير مفهومة و غير مترابطة من مايو 2006
هذا بجانب تعبيرات لا يمكن أن تخرج من رئيس مجلس إدارة سوق بيع الفجل و الجرجير . تعبيرات لا علاقة لها بالادارة و الحكمة و الخبرة في التعامل مع كيان من الأصل يعاني ماليا و اداريا و فنيا …و تقلل كثيرا من احترام الإعلام للنادي الاسماعيلي و تكاد أن تري الابتسامة الخبيثة و الساخرة علي وجه كل مذيع يتصل بالكومي و كان المذيع بيتصل ببلياتشو في سيرك !! ليسمع رائيه في مشكلة غزو روسيا لدولة اوكرانيا.!!
و لا يوجد تفسير لحالة الثقة التي يتحدث بها الكومي عن نفسه و عن انجازاته الرهيبة في النادي الاسماعيلي إلا بتفسيرين لا ثالث لهما
التفسير الأول: أن المهندس يحيي الكومي خارج تماما عن القياس في تقدير المصائب التي تحيط بالاسماعيلي و زادها الكومي نفسه مصائب أخري.. أو بمعني أن كل علاقة الكومي بالاسماعيلي ما هي إلا ورقة .. أن رماها سينفصل تماما بعدها عن الاسماعيلي و الاسماعيلي .. إذن الكومي لا يري المشكلة من الاصل و الأمر عنده مجرد لعبه محدود بوقت محدود و بعدها الرحيل .. فليستمتع بها علي اقصي درجة و المتعة عند الكومي هي الاحاديث الاعلامية و الشهرة الأضواء .. لا اكثر و لا اقل.
التفسير الثاني : المهندس يحيي الكومي لا يشعر باي كسوف أو خجل من فشله الكبير و الذي يصل إلي نسبة 100% من وعوده أو برنامجه الانتخابي .. و عادة ما يشعر المسئول بالخجل من وعوده الانتخابية و عجزه عن تنفيذها .. لكن الكومي لا يشعر باي ذنب علي الإطلاق .
وربما يعود ذلك إلي ما قاله و وعد به عام 2006 من قناة فضائية و انه سيجعل الاسماعيلي تشيلسي العرب و انه سيجعل لاعبي الأهلي و الزمالك يتمنون اللاعب في النادي الاسماعيلي .. إلي آخرة من أكاذيب و وعود خادعة .. فلا فرق عند الكومي في تكرار نفس الامثولة مع تغيير المفردات من ناصر خليفي و عقد رعاية 250 مليون جنيه و شركة استثمار رأس مالها 6 مليار جنيه .. و كلها أكاذيب و خداع لا يمكن أن يقنع به إلا ضعيفي الشخصية أو معدومي الثقافة أو المطبلاتية أو المستفيدين ببعض الفتات
و من كان تابع الفترة التي تولي فيها الكومي رئاسة النادي الاسماعيلي في الفترة من يونيو 2006 حتى نهاية عام 2007 و جلس في منزله و اعتزل الاسماعيلي من ديسمبر 2007 حتى نهاية فترته في نهاية مايو 2008 .. ليجد أن ما يحدث حاليا عام 2022 هو نسخة مكررة طبق الأصل من ما حدث في 2006 و 2007 … أحاديث فارغة و طنين و طنطنة و دوشة و تصريحات عمال علي بطال و المحصلة صفر في كل شئ.. دون استثناء
الكومي بالفعل صرف حوالي 11 مليون في 2007 .. استرد منها 3 مليون … لكنه في المقابل اضاع عشرات الملايين علي النادي الاسماعيلي
راجع التقرير التالي و المكتوب في 6 يناير 2008 و قبل ان يغادر الكومي رسميا الاسماعيلي في مايو 2008

المهندس الكومي مديون للاسماعيلي

و الان الكومي يردد انه انفق علي الاسماعيلي من جيبه الخاص 7 مليون جنيه في عام 2022 .. و ببساطة شديدة نكرر ما كتبناه في 2008 و نقول للمهندس يحيي الكومي لقد انفقت 11 مليون علي صفقات و تعاقدات فاشلة و مثلها رواتب و يكفي تكلفة الصفقة الفاشلة الايفواري جون موريل تكلف النادي عشرة مليون جنيه .. و دفعات للصفقات الفاشلة و تم تعيين لجان تعاقدات و فنية تكلفت ما يزيد عن مليون جنيه و بخلاف ما ستسفر عنه قضايا الناميبي شيلونجو و البوليفي كارميللو البرازيلي دييجو .. ستجد أن السبعة ملايين التي قدمها الكومي هي نقطة في بحر من ما ورط به الكومي من مصاريف خرافية بسبب سوء الادارة أو الجهل بها … و كماقلنا أن الكومي مديون للاسماعيلي في 2008 .. نقولها مرة اخري الكومي مديون للاسماعيلي في 2022
و يبدو اننا لا نملك إلا أن نقف و نكرر ما قلناه من 14 عام .. تماما مثل
الصورة التي قدمنها في صدر التقرير
مافيهاش بيبي .. انت بتمشي و انت نايم

و نكرر : و لو قلناها بالعكس.. بيبي ما فيهاش .. نايم و انت بتمشي .. لن نفهم شئ أيضا
و للاسماعيلي و جماهيره .. الصبر و السلوى

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش