Connect with us

أخبار الدراويش

مصدر بالإسماعيلى: حمد إبراهيم احتوى اللاعبين 4 مرات.. والإدارة لم تنفذ الوعود

كشف مصدر بالنادى الإسماعيلى أن حمد إبراهيم، المدير الفنى لفريق الكرة، نجح فى احتواء ثورة لاعبى فريقه 4 مرات فى وقت سابق قبل الأزمة الأخيرة إلا أن الإدارة فشلت فى تنفيذ وعودها للاعبين. وقال المصدر فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، “حمد إبراهيم حاول احتواء اللاعبين 4 مرات سابقة وبالفعل نجح، ولكن جاءت الجلسة الأخيرة للإدارة مع اللاعبين والتى فشلوا فيها فى احتواء الموقف وصرف المستحقات المالية المتفق عليها تسببت فى انفجار اللاعبين غضباً”.
وقرر حمد إبراهيم، المدير الفنى للنادى الإسماعيلى، إلغاء مران فريقه اليوم بعدما رفض اللاعبون خوض المران وتوجهوا لغرف خلع الملابس، اعتراضاً على تحويلهم للتحقيق من قبل إدارة النادى.
واعترض عدد من نجوم الفريق الأول بالنادي الإسماعيلي على تأخر صرف مستحقاتهم المادية، حيث أصدر اللاعبون بيانا بنفس الصيغة عبر حسابهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
ورفض مجلس إدارة النادى الإسماعيلى الإفراج عن المستحقات المالية المجمدة لفريق الكرة، بعدما بدأ الدراويش استعادة نغمة الانتصارات فى آخر مباراتين بعد إقصاء بتروجت من كأس مصر بركلات الترجيح والفوز على الاتحاد السكندرى بهدفين مقابل هدف، فى إطار منافسات الأسبوع الـ13 من عمر منافسات مسابقة الدورى العام.
وصرف مجلس الإسماعيلى 10 آلاف جنيه لكل لاعب بالفريق عقب تحقيق الدراويش لأول ثلاث نقاط هذا الموسم بالفوز على الاتحاد السكندرى بهدفين مقابل هدف فى الجولة الثالثة عشرة لمسابقة الدورى، إلا أن المجلس يرى أن قرار تجميد المستحقات ينبغي أن يظل مستمرا قبل مواجهة المصرى البورسعيدى المقرر لها 13 أبريل المقبل باستاد برج العرب بالإسكندرية فى الجولة الرابعة عشرة لمسابقة الدورى الممتاز.
وكان مجلس الإسماعيلى قد قرر إيقاف مستحقات لاعبيه لحين تحسن النتائج فى المسابقة المحلية، كما قرر مضاعفة مكافآت فوز اللاعبين والجهاز الفنى والطبى والإدارى للفريق الأول بالنادى وصرفها بشكل مجمع بنهاية مباريات الدور الأول لمنافسات مسابقة الدورى الممتاز بواقع مبلغ 10 آلاف جنيه لكل مباراة، وذلك فى حالة حصد الفريق المركز الثانى عشر على أقل تقدير، وفى حال احتلال الفريق مركز أدنى من ذلك سيتم إلغاء كافة المكافآت المذكورة مع خصم نسبة 25٪ من عقود اللاعبين والجهاز الفنى والطبى والإدارى للفريق الأول.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش