Connect with us

عيون إس سي

وهم … أسمه … اللعب بالناشئين

مع الاحترام و التقدير لكل من يطالب ..بتجميد  لاعبي الفريق الاول بعد الازمة الاخيرة … و اللعب بباقي الموسم  بالناشئين .. من منطلق البحث عن كرامة النادي الاسماعيلي .. و التي تحملها بعض الآراء إلي تمرد اللاعبين فقط
الأزمة لا يمكن حلها بتلك الطريقة علي الإطلاق
و العجيب أن بعض الآراء تطالب باللعب بالناشئين .. حتى لو هبط النادي إلي الدرجة الثانية أو المظاليم .. و هذا يوضح أن الآراء حماسية بدون السعي نحو الأزمة أو البحث عن المتسبب عن حدوث الأزمة … و المتسبب معروف و محدد من الجميع .. و أضيف عن علم و ثقة .. أن صناعة الأزمة مقصود منها تصديرها إلي المسئولين بالدولة .. و لنا عودة بذلك الخصوص و بتفاصيل في منتهي الخطورة
لكن دعونا نناقش موضوع اللاعب بالناشئين .. هو وهم كبير و خطأ جسيم و تقترب من المصيبة و الدمار للاسماعيلي بشكل كامل
الغريب أن من يتحدث عن ذلك يذهب إلي ضرب مثال بما حدث في موسم 57/58 و هو الموسم الذي هبط في نهايته إلي المظاليم .. و هو ما يحتاج توضيح و محاولة فهم القصة من أولها
موسم 56/57 . حصل الاسماعيلي علي المركز الثالث و كان الفريق علي اعلي مستوي تهديف و أداء
بنهاية موسم 57/58 حصل الاسماعيلي علي المركز الاخير و هبط إلي دوري المظاليم
لماذا
لأنه رحل 9 لاعبين نجوم كبار إلي خارج الاسماعيلي و بموافقة مجلس إدارة الاسماعيلي وليس رغما عنهم و يؤكد ذلك وثائق عديدة و منها كتاب الكابتن العربي رحمة الله عليه
رحل عن الفريق سيد أبو جريشة وصلاح أبو جريشة وبيضو وفرج محمود ويانجو وأنوس الكبير إلى أوليمبي القناة وفتحي نافع إلى الزمالك ثم إلى القناة وسافر طه أبو العلا إلى قطر ودميان إلى الزمالك ثم إلى اليونان
المهم تم تصعيد عدد محدود من الناشئين منهم رضا و العربي و شحتة ( لعبوا في الموسم السابق 56/57 ) و معهم لاعبين جدد مثل لاعبي مجلس البلدية مثل محمود المنش وسيد خليفة وفؤاد جبرت الله و مصطفي يونس وعبده الطباخ الدرج وسيد طرخان و عبده أبو العلا و محمود محمد الدكتور وعاد درويش زكي ويشه إلى الفريق ولم يكمل الموسم لتجدد الإصابة. مع اللاعبين القدامى الحارس جورج ديماندولي وعطية أحمد ومحمد زافيرس … و علي حسين وأنور الشريف أبو حديد ومصطفي يونس و خليل سامبو وفؤاد سعودي وسليمان لافي وفكري راجح ودادو محمد أبو جريشة و رضا وشحتة والعربي ويوسف محمد أوبس ومصطفي لولو درويش
يعني نسبة مختلطة صعبة جدا جدا التعامل معها
لذلك … لعب الفريق أسوء مستوي في دوري المظاليم أول عام و كاد يهبط إلي الدرجة الأقل بنهاية الموسم لولا الفوز علي دمنهور و دمياط في أخر مباراتين
, و لعب الإسماعيلي 18 مباراة و أحتل المركز السابع برصيد 16 نقطة , جمعها من الفوز في 6 مبارايات و تعادل في 4 و خسر 8 مبارايات و سجل 30 هدف و دخل مرماه 37 هدف. صعد الإتحاد السكندري إلى دوري الأضواء . الذي كان هبط معنا من البداية
و استمر الحال بالاسماعيلي في دوري المظاليم أربعة مواسم و هبط المصري و صعد و مرة أخري هبط الاتحاد و صعد .. و لم تقوي شوكة الفريق إلا في الموسم الأخير علي الفرق المتمرسة في دوري الدرجة الأولي ب مثل دمنهور و السويس و دمياط و المنصورة
و علي فكرة في أخر موسم للصعود كان تشكيل الاسماعيلي مختلف بشكل كبير عن أول موسم في المظاليم و أصبح اصغر لاعب هو كابتن الفريق رضا – الأسطورة لاعب منتخب مصر و هو في المظاليم و كان بالمنتخب معه شحتة و فكري راجح أيضا
أرجو أن أكون أوضحت الشكل العام… لكن لابد أن نشير إلي الصورة المرفقة
من قام بطباعتها و تعليقها .. و من دفع تكاليف ذلك
ابحثوا عن ذلك
ستجدوا أن وراءها من حرك بيع عبد الله السعيد و عمر السولية
و للأسف يقع فيها البعض بحماس و اندفاع غير مسئول
و يحقق لأعداء النادي ما يتمنونه من سمسرة و عمولات من بيع اللاعبين
القصة واحدة و سيناريو مكرر و معاد .. لا يقع فيه إلا المندفعين بدون وعي و الدليل الصورة و من قام بتعليقها استغلالا للازمة المصنوعة و لنا عودة بخصوص ذلك

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش