Connect with us

أخبار الدراويش

مطلوب رئيس نادي … يقول لنا : بفلوسي يا كلاب

الكرة أصبحت تترجم بالمال … الكرة صناعة أساسها المال … الكورة يعني فلوس
عبارات صحيحة … لكن الفكر المسطح … يكررها و لا يعرف معناها- بل يوظفها للتسول والشحاتة
تفسير تلك العبارات يحتاج كتب و مجلدات لشرحها و تفسير الغرض منها .. لكن ان تترجم تلك العبارات الي ان من معه المال هو السيد و المتحكم في صناعة كرة القدم … هو الفكر السطحي تماما
و للاسف يتجه بعض من جماهير الاسماعيلي الي تكرار البحث عن رجل مال ثري .. ليتولي الإنفاق علي الاسماعيلي و رئاسته
وحتي من يضرب مثل بقوة الفريق الاسماعلاوي مع ادارة المهندس يحيي الكومي عام 2006 ..توقف تفكيره و نظره عند تلك الفترة التي لم تتخطي عدد من الاشهر و من بعدها بدأ الكومي في هدم نفس الفريق .. و عندما لم يفلح ..جلس الكومي في منزله من ديسمبر 2007 الي نهاية مدته في يونيو 2008 و لم يدخل الاسماعيلي نهائيا الا مرة واحدة بعد منتصف الليل ليلة ماتش الزمالك و كلم من بعض اعضاء الفريق الفوز علي الزمالك حتي يقال ان الكومي فاز علي الاهلي و الزمالك !!!
ببساطة لا المهندس يحيي الكومي و لا غيره من رجال المال و الأعمال .. قادرين علي الصرف علي الاسماعيلي او أي نادي اخر … و لو قام بالصرف شهور – سيهرب في اول فرصة تتاح له
لان رجل الاعمال و المال .. لم يصل الي الثراء الا بمنهج رجل المال الذي لا يصرف جنيه الا ينتظر ان يعود اليه الا جنيهين و ثلاثة و عشرة .. و لان الاندية ليست جهة ربحية … و لا ربح و لا مال يرجي منها .. فلابد العاشق للاضواء و الشهرة .. ان يزهق و يكتفي منها و يبدأ في لملمة امواله … و ان فشل لابد ان يهرب
و الواقع يوضح ان رجال المال والاعمال في الاسماعيلي .. هم أشد من تسبب في ضرر للاسماعيلي عبر تاريخه
تحكم و غباء و طبالين حوله … وعندما يفشل يقول و كما قال الفنان محمد صبحي في مسرحية تخاريف : بفنوسي يا كلاب
ونستعرض بعضا مما يؤيد ذلك معا
………………………
الدكتور سليمان بك عيد رئيس النادي الاسماعيلي كان من كبار اثرياء مصر قبل الثورة .تولي رئاسة الاسماعيلي من 1949 الي 1962 … و بعد ثورة 1952 تغيرت الامور كثيرا .. و اللاعبين الكبار لم يستمروا في النادي , لذلك هبط الاسماعيلي الي الدرجة الاولي مظاليم نهاية موسم 57/58 .. و استغني عن الاسطورة رضا … و لم يعود الاسماعيلي الي دوري الاضواء بنهاية موسم 61/62 و بعد اقالة مجلس الدكتور سليمان بك عيد بستة اشهر فقط
…………….
مجلس المعلم عثمان احمد عثمان تولي رئاسة الاسماعيلي عام 1965 و استطاع في خمس سنوات الحصول علي بطولة دوري 66/67 و بطولة افريقيا 1970 .. و عندما اصبح من كبار الاعمال و المال و السلطة ( مال حال ) الاسماعيلي و صرح بنفسه انه لم يدخل الاسماعيلي سنتين متصلين و لم يتابع مباراة واحدة للاسماعيلي من سنتين .. و رغم ذلك فاز بالتزكية مرة اخري و ثار عليه الجماهير و في نفس الدورة فاز بالتزكية مرة اخري و كان معه جيل الثمانينات الرهيب ولم يفوز باي بطولة و لو دورة صيفية و كاد يهبط الفريق مرتين الي المظاليم في بداية الثمانييات … حتي تم اقالة المجلس عام 1988

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بقلم الدراويش