Connect with us

أخبار الدراويش

في دائرة السنتر – الاسماعيلي كابوس يطارد الاهلي

بقلم ا. محمد كمال حافظ .. صدقوني كنت أعيش حالة من التفاؤل والأمل بعودة الكورة المصريه الي امجاد الزمن الجميل عقب إعلان رابطة الأندية المحترفه عودة الجماهير بشكل رسمي وإقامة مباراة الأهلي بالاسماعيليه مما سيعطى فريق الدراويش دفعة قويه في مستهل رحلته بمسابقة الدوري حسب القرعة الغير موجهة الرائعه والعادله
( ولكن وعلي ما يبدو أن الاسماعيلي ما زال كابوسا يطارد النادى الاهلي وعلي الفور رفض تنفيذ قرار لجنة المسابقات باللعب بالاسماعيليه لتقام المباراة بعيدا عن جماهير الدراويش وملعبهم وفي أول تراجع لرابطة الأندية المحترفه لتقام المباراة علي ملعب ستاد برج العرب بالإسكندرية في الساعة الثامنة الاربعاء القادم وتضيع اول بصمة جميلة وصادقة لرابطة الانديه علي يد الاهلي والواضح أن ريما رجعت لعادتها القديمه ولا تعديل ولا تغير عن موسم المؤجلات الماضي

 ولاعبي الاسماعيلي تم أعدادهم بشكل جيد للمباراة خاصة بعد أن شاهدت اخر تدريب استعداد للقاء الاهلي وقد اعجبني الطريقة الهجوميه التي سيلعب بها المدربان محمد إبراهيم ومحمد حمص عن طريق خلق فرص واستغلال العرضيات والتأكيد علي أن الهجوم خير وسيله للدفاع خاصة بعد حالة التفاؤل والحماس في أداء اللاعبين بعد صرف ثمانية ملايين جنيها من نسبة مشاركتهم في الموسم المنتهى بالإضافة الي حالة التراجع في المستوي الفني الذي ظهر به الفريق الأحمر في مواجهة فريق الحرس الوطني بطل النيجر في ذهاب دور ال٣٢ في بطولة دوري أبطال أفريقيا وذلك بعد التعادل بهدف لمثله علي ملعب الجنرال سيتي بالعاصمة نيامي وظهر فريق الأهلي بلا أنياب علي المستوى الفردى وان مستوي بعض اللاعبين أصبح في تراجع مع الجنوب افريقي موسيماني مما أصاب جماهير الاهلي بالخوف من اول لقاء أمام الإسماعيلي وكان لقاء الإياب الافريقي قد أقيم أمس السبت علي ستاد السلام و قبل كتابة المقال
 وفرصة نادرة يجب يستغلها الاسماعيلي مستغلا حالة التخبط بين موسيمانى ولاعبيه ويسعي لتحقيق الفوز واقالته كما حدث في موسم ٢٠١٠ والتي شهدت استقالة حسام البدري عقب فوز الدراويش علي الأهلي بثلاثية مقابل هدف سجلها للدراويش شادي محمد وعبد الله الشحات وجودويين ليتولي بعدها البرتغالي مانويل جوزيه زمام الأمور وربما يحدث هذا الموسم أن يتولي البرتغالي جيزوالدو فيريرا والذي تلقي عرضا لقيادة الاهلي خلفا لموسيماني الجنوب افريقي
ومن العجائب و الغرائب ان اول لقاء للدراويش في الموسم الماضي مع ايهاب جلال أن يتعرض للإصابة بفيروس كورونا ليقود أول مباراة في الدور الثاني المدرب العام حمد ابراهيم ويحقق الفوز بهدفين نظيفين لفريد شوقي بنيران صديقه وشكري نجيب فهل يفعلها المدرب العام حمد ابراهيم ويحقق الفوز علي الأهلي في ظل غياب طلعت يوسف لإصابته بفيروس كورونا ..مع كل الامنيات أن يحقق هذا المدرب الواعد محمد ابراهيم وزميله محمد حمص أول فوز علي موسيماني وتابعه عبد الحفيظ

 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بقلم الدراويش