Connect with us

كلام خارج المقرر

جماهير يناير..تريد حلا .. بعد التعادل مع المحلة

 قلنا قبل كده .. لو لعبنا 100000000 دقيقة لن يسجل الاسماعيلي اهداف  طالما يوجد مهاجم في الاسماعيلي اسمه شكري نجيب و لاعب تاني اسمه محمد الشامي و الثالث ما جاش اشمه شي شي لونجو .. بونجو .. و هونجا حتي الموت

 اه يازمن … رقم 10 و 11 .. اتهانوا و اتداس بكرامتهم علي الارض مع شكري نجيب بتاع بيهجصوا … و  الشامي اللي بيلعب حوكشه و بوكشا و فوكشا

تخيلوا رقم 10 كان منهم مين  في الاسماعيلي … رضا و الهر ابو جريشة و العجوز و صلاح أبو جريشة وشارلي وحمدي نوح وفؤاد جبرت الله

و رقم 11 كان مين .. جون اوتاكا و علي حجازي ودميان و ريعو وأمين دابو وعماد سليمان وبشير عبد الصمد

و تصفصف علي شكري نجيب و الشامي

 نهار مدوحس  و ليل … كحل و اسود من  هباب قعر الحلة

 و ركزوا معانا في دي : في الدقيقة 27 استلم شكري نجيب الكرة في هجمة مرتدة سريعة و اصبح الاسماعيلي 4 علي ثلاثة .. و فجأة وقع شكري نجيب علي الارض ..لوحده .. و زي الرطل ..تماما

و كمان د 63 و د 15 تسديد حواري من شكري نجيب و الكرة في الدقيقة 63 .. تسديدة كلها غباء و بلاهه و انانية و فشل و عبط .. و لو اعطيت الكرة لواحد مخبول ما يشوطها كده … و يا سلام يا سلام علي الفاول من كرة ثابتة في منتصف الشوط الثاني و شكري نجيب شاااااااااااااط … في العياط .. و شم من المدرجات احلي عصبية و شياط الاعصاب و طلعت الفاظ المحطة الجديدة عيانا  بيانا و… كتموا الصوت عندها 

بص شوف الفرصة دي في الدقيقة 63  … و نلاقيها من مين ..من شيلونجو  و الا من شكرينجو 

May be an image of playing a sport

و علشان الفرصة لا تجئ الا لمن يستحق .. تقدم محمد هاشم ( ربنا يحميه )  و سدد رأسية جميلة من كرة ثابتة من مدبولي ( المتحزلق ) و رأسية رائعة و لكن لازم و حتما تخبط في رأس شكري نجيب قبل ما تذهب الي شباك المحلاوية و تضيع الفرصة الاكيدة للتهديف  طوال 97 دقيقة .. و زي ما قلنا ان الفرصة لا تجئ الا لمن يستحق .. كانت الفرصة للمهاجم اللوزعي شكري نجيب … علشان مزيد من الانجازات له في الملعب كاحسن مدافع لفريق المحلة و يمنع هدف اكيد  .. و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم 

 اما اخونا محمد الشامي – ده حدوتة لوحده … ما تعرف رجليه الاتنين شمال و الا الاتنين يمين … و مش مهم الاتنين او الثلاثاء يمين و لا شمال .. لكن الاكيد ان الاتنيين يحكمهم عقل مليان زلط و بحص و دقشوم و كسر رخام .. و ناقص له شوية اسمنت و يبقي مخ الشامي … خرسانة مسلحة مسطحة مفرشحة

هما دول الخرط اللي موجود من بقايا شمعون بن بيريز بن يزوايزمان بن جلودا مائير .. اللي هو ابن المعلم بلفور- الله يسامحه بقي

هما دول الخرط … اللي ما ينفع فيهم خراط  و لا خياط و لا شخباط … و ضيف عليهم المعلم جاستن شونجا

و اتصور لو كان هناك طالب علم يحتاج دراسة في الفشل و الفساد و العبط و الخلل في علم ادارة الموارد البشرية.. علي هذا الطالب ان يقدم اطروحته  بعنوان

 من شونجا الي شيلونجو .. يا خيبتكوا يا نكستكوا

و في الدراسة سيجد العجب العجاب للعته و الهبل و الاسهال و الامساك في وقت واحد

وسيعلم الطالب .. ان الخطأ و الخلل  والخولل .. من من يتولي الامور الفنية في الاسماعيلي

 سموها زي ما تسموها.. لجنة او مجموعة لجان او مجموعة لبان … بيتحول علي طول الي مسخ تفكيري  و بيصابه الحول و العمى الحيثي  و اكبر دليل هو  

 لما يكون افضل لاعب في الفريق للمرة الثانية علي التوالي هو الحارس محمد فوزي .. و يجيبوا حارس يركب عليه بخمسة مليون في السنة و يرفضوا مهاجم هداف بنفس السعر و لكن الحارس وافق يلعب بدون مقدم و المهاجم كان نص العقد مقدما  .. و يقعد ابو خمسة مليون  علي الدكة .. و يظل محمد فوزي هو الاحسن و الافضل … يبقي الحول و العمى الحيثي ..ده مقدر و مكتوب 

و يا خوفي لا تكون اللجنة الفنية و لجنة التعاقدات الجديدة .. ترضي بالهوان و الشغل بنظرية رجل الحمار زي اللجنة السابقة

رئيس نادي مجمد و امين صندوق عاجز و اللي معاه الختم في معسكر مسجون و الدنيا كانت ظلام في ظلام

و الافريقي الوحيد دخل علينا بالحنجل و المنجل و بحبك يا كومي علشان البيه طلعت بيه و ابو اليزيد … يزيد و يزيد

 لو اللجنة الجديدة حتسمح بتكرار نفس الظروف .. و لو بسيناريو مختلف  

 يبقي نهايتها الهبوط  الي درجة المظاليم 

ما تزعلشي قوي يا عزيزي القارئ و تعال نحسبها واحدة واحدة

الاسماعيلي لعب كام ماتش حتي تاريخه .. لعب6 مباريات و سجل هدفين فقط  و استقبل شباكة 10 اهداف و عنده نقطتين فقط من 18 نقطة … و كل ده في 6 مباريات  

و افضل لاعب في اخر مباراتين هو حارس المرمي … لانه شال بلاوي لا تعد و لا تحصي و اخرها كان بالدقيقة د 74 .. و لو كان حميد مو سجل الهدف و اتقدم المحلة .. لو كان الشامي و شكري و حوان براون ..عملوا معزة .. ما كانشي نقدر نتعادل

خلي بالكم كل ده في نصف النصف الاول من الموسم .. يعني بعد كده في ضرب نار.. و لا ثقة و لا امل في الاداء الهجومي للاسماعيلي .. لا دلوقتي و لا لحد اول يناير ..مش اخره

 يبقي الحل ايه

 الحل هو تعاقدات و اضافات ناااااار .. في اول يناير مش في اخره

و مطلوب من الثلاثي في اللجنة الفنية و الثلاثي في لجنة التعاقدات

 يجلسوا مع المهندس يحيي الكومي رئيس الاسماعيلي

و يقولوا له … بصريح العبارة

 عايزين فلوس قدرها ..كذا .. في توقيت كذا

لو الكومي 2021… رجع هو  الكومي 2011.. بتاع طيب اشوف حاضر حاشوف

اللجنتين الموقرتين

 يطلعوا لايف و يستقيلوا و يخلوا مسئوليتهم علي الهوا

 لكن نظام الترقيع و الافتكاسات و الخولل .. ما تنفعشي

و الدليل علي ذلك فتح باب التبرعات  و لو كان الكومي قالها قبل الانتخابات ..ما كانشي حيشم الكرسي من الاصل 

و البهوات عندنا ..يتبرعوا فقط بمئة تذكرة او بعشرين تذكرة او يجيبوا اتوبيس … لكن تبرعات مين يا عم الحاج 

التبرعات بتكون في الخفاء و الدرا .. لكن التذاكر بتكون علني و  ملايين اللايك و الشير هو المراد من رب العباد 

 المهم ان الجماهير في يناير .. تريد حلا .. و بعد التعادل مع المحلة و نتصور ان الاسماعيلي لن يقفز من ثلاثي الهبوط قبل يناير .. بالارقام  و تحليل منطقي رقمي ..احنا الاخير … حتي حين  

الوضع خطير في منتهي الخطورة و لو تتذكروا من ابقي علينا في الموسم المضي هو ارتفاع نسبة التهديف عن نسبة الاهداف في مرمانا  و ده بيترجم في النهاية الي فوز و جمع نقاط .. غير كده .. لو فضلنا علي مستوي شكري نجيب و الشامي و شي لونجو و جاستن شونجا … نهارنا كلنا اسود من قرن الخروب 

و لو هبط الاسماعيلي الي المظاليم .. لن يتضرر احد من البهوات و لا رئيس النادي ..لانه حيرحل الي نادي الشمس و يجلس في الشمس او في القمر … احنا بس اللي حنشوف المرار الطافح

وربنا يسترها علينا .. قولوا امين امين امين  

 و انتهي الكلام خارج المقرر

2 تعليقان

2 Comments

  1. ايمن الاسماعيلاوى

    26 نوفمبر، 2021 at 8:27 م

    يجب صدور قرار بمنع اى لاعب من ارتداء رقم 10 وكفايه اهانه لهذا الرقم فهو رقم اللاعبين العظماء ويجب احترام اللاعبين الذين ارتدوه ومش كل من هب ودب برتديه
    من قبل ارتداها لاعب اسمه زيكا والان شكرى رونالدو

  2. حسام سلامة احمد

    27 نوفمبر، 2021 at 6:59 ص

    محتاجين ١٠ لعيبة كرة على الاقل و اللي موجودين دكة الاحتياطي اعلى من مستواهم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بقلم الدراويش