Connect with us

تاريخ النادي الإسماعيلي

سبب لقب… حودة ليستون

كان الاسماعيلي علي موعد لمواجهة القناة عام 1965 في 10 ديسمبر 1965 .. في اللقاء الثالث بين الفريقين بعد عودة الاسماعيلي الي دوري الاضواء ببداية موسم 62/63 .. و كان الاسماعيلي قد فاز في المباراتين السابقتين 2-1 و تم نقلهما الي نادي الزمالك خوفا من تشابك الجماهير و في المباراة الثانية فاز الاسماعيلي 2-0 في موسم 65/64 و ظلت الكراهية متواجدة من فريق الاسماعيلي و جماهيره إلى نادي القناة الذي خطف نجوم الاسماعيلي الكبار و تسبب القناة في هبوط الاسماعيلي إلى دوري المظاليم من قبل.
و تقابل فريق القناة مع الاسماعيلي في 10 ديسمبر 1965 في الاسبوع 3 من موسم65/64 في مباراة اقيمت بالاسماعيلية كمحاولة من مسئولي الناديين لتخفيف التوتر بين الناديين … رغم ان بعض الخبراء حذروا من إقامة تلك المباراة بغرض التهدئة و أكدوا أن النتيجة ستكون معكوسة تماما

لكن الفكر البسيط قد أصر علي إقامة المباراة بالاسماعيلية … وظهرت البشاير قبل المباراة بتوتر كبير بين جمهور الاسماعيلي و العشرات من مشجعي القناة في مدرجات النادي الاسماعيلي القديم و أنتقل التوتر إلى كبار إداري الفريقين في المقصورة و بالتبعية انتقل الي الملعب بين اللاعبين
و كان القناة يحتاج الفوز و النقطتين للدخول في منطقة الامان .. و الاسماعيلي و جماهيره يعتقدان الفوز علي القناة امرا مطلوبا لا محالة
و من بداية اول دقيقة تحولت المباراة الي العصبية و الالتحام و الخشونة و خرج يسري طربوش و ميمي درويش مصابين و يخرج طربوش و هو يبكي – بينما لعب ميمي درويش و هو مصاب جناح ايسر و ظهر عاجزا عن اللعب تماما .. و كان ابرز لاعبي القناة خشونة اللاعب محمد عبد العظيم و كان يشجعه و يهتف له الجماهير القليلة عند أي لعبة خشنة .. و كان يهدد عبد العظيم كل لاعب من لاعبي الاسماعيلي بالخشونة و الالتحام المؤذي
جتي ان العربي لم يتراجع عن الفلسات المشهور بها و أدي الي مزيد من العصبية للاعبي القناة و نال انذار شفوي من الحكم نبيل بركات بعدما عملها مع لاعب القناة وهبة .. و اشتبك لوفا و السقا في عراك بعدها و تتوقف المباراة و ينزل المهندس عثمان احمد عثمان و المندس عادل عزت رئيس الاسماعيلي و القناة لتهدئة اللاعبين .. ولكن بلا فائدة
و في احد الهجمات المرتدة علي مرمي الاسماعيلي و كان محمد عبد العظيم متقدم إلى الأمام
لكن فوجئ الجميع بالملعب وبالمدرجات بمحمد عبد العظيم مرميا علي الأرض شبه فاقد النطق من جراء ( ضربة شمال ) قوية من لاعب الاسماعيلي محمود عبد الرحمن فرج أفقدت لاعب القناة النطق تماما في الدقيقة 32 من المباراة
و الغريب ان حكم المباراة نبيل الزيات ( طنش) تماما و ادعي عدم رؤيته للكمة مدافع الاسماعيلي محمود عبد الرحمن فرج و بعدما تشاور مع حامل الراية عاد و منح حودة انذار .. لكن الشاهد القوي و الدليل الواضح ان اللاعب محمود عبد الرحمن ,نفسه أصيب في يده الشمال من شدة اللكمة و عولجت يداه بأربع غرز …!!
و كان البطل العالمي محمد علي كلاي بطل الملاكمة العالمي و صاحب الميدالية الذهبية في دورة روما 1960 , قد تقابل مع الملاكم الأسمر سوني ليستون و فاز علي محمد علي كلاي من أول مرة .. و من هنا كان التوقيت مناسب تماما لحصول حودة أو محمود عبد الرحمن فرج علي لقب حودة ليستون من الناقد الرياضي الكبير نجيب المستكاوي .. والمهم من رأي المباراة يعتقد أن حودة ملاكم فني ممتاز حيث وجه شمالا مستقيمة مع هوك ( بلغة الملاكمة ) الي وجه محمد عبد العظيم .
و استمرت الخشونة و الاعتراضات و ينال نصر السيد انذار و تفرغ لاعبي القناة للخشونة – بينما لاعبي الاسماعيلي تحرروا من العصبية و هددوا مرمي ناصر حارس القناة عدة مرات عن طريق شحتة المتالق.. و قبل نهاية المباراة بدقيقتين يجري السقا بالكرة و يمررها الي الناشئ الصاعد الواعد سيد عبد الرازق الذي يراوغ خط دفاع القناة بأكمله و يسدد في الزاويةاليمني للحارس صابر و يسجل هدفا صعبا و في توقيت صعب .. لتهتز مدرجات الدراويش و تنزل الي ارض الملعب و يحمل اللاعبين علي الأعناق بالفوز و الوصول الي النقطة 14 و تحقيق فوزين في اسبوع واحد 3-1 علي الاتحاد في اللقاء المؤجل من الاسبوع الاول و علي القناة بهدف بازوكا الاول في مسيرته التهديفية الكروية
مثل الاسماعيلي محمد مرسي و عبد العزيز صالح و ميمي درويش ز حودة و السقا و لعربي و يسري طربوش و اميرو و سيد حامد و شحتة و سيد عبد الرازق
و مثل القناة صابر و محمد عبد العظيم و الزهري و الوحش و قرني وو عادل زين و عمران و فوزي و لوفا و ابراهيم داود

ماذا تعرف عن حودة ليستون

بدء محمود عبد الرحمن فرج و هو من مواليد الشهداء 26/1/1938 , لاعبا في اتحاد السويس مع الاسناوي و عبده سليم و احمد هلال و فؤاد شعبان و من بعدها انضم الي بلدية الاسماعيلية مع فوزي عيد و مصطفي درويش و صلاح الشافعي و امين عمران و جمال ابو جريشة ,,, و ضمه المهندس محمد جلال الي الاسماعيلي بدون مقابل
و اطلق الكابتن نجيب لمستكاوي علي محمود فرج لقب ليستون نسبة الي بطل العالم في ملاكمة الوزن الثقيل سوني ليستون , لانقضاضه الرجولي و الذي يجعل منطفة الجزاء منطقة محرمة و خطرة علي مهاجمي المنافس و رافعا شعار ممنوع الاقتراب او التصوير

و رغم اداء حودة ليستون و بشرته السمراء الا انه كان يحمل بين جنباته قلب ابيض مثل الطفل لا يعرف سوي الحب و الخير و الصفاء لمن يعرفه و من لا يعرفه

شارك حودة ليستون مع الاسماعيلي في الحصول علي دوري 67 و افريقيا 69

و انتقل الكابتن حودة ليستون الي الترسانة موسم 70/71 و القناة موسمي 71/73

و توفي الكابتن حودة – رحمة الله عليه في عام 2008

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بقلم الدراويش