Connect with us

تحليل المباريات

تعادل سلبي مع المقالون لسوء الادارة الفنية من الجمل

كتب د.إكرام نسيم … تقاسم الاسماعيلي والمقاولون نقطتي المبارة

بدء حمزة اللقاء بتشكيلة عنوانها الحلو ميكملش ! و التشكيل مكون من

حراسة المرمي .. محمد فوزي

خط الدفاع .. محمد دسوقي – محمد هاشم – باهر المحمدي – عصام صبحي

خط الوسط .. محمد بيومي ( احمد مصطفغي 60) – محمد مخلوف ( عمر الوحش 74)  – محمد عادل – وجيه عبد الحكيم ( عبد الرحمن مجدي 46) – أحمد مدبولي

خط الهجوم .. محمد الشامي

الانذارات : باهر المحمدي 70 و محمد مخلوف 72

و رغم تنظيم الدفاع الا ان خط وسطه افتقد التمرير الامامي السريع خاصة من قبل عادل الذي لا يمرر الا للخلف وعصام المتردد كما جاء الدفع بوجيه عبد الحكيم علي حساب عبدالرحمن مجدي فجائت كل كرات الاخير مقطعوة كما اضاع فرصة تهديف د 15 من تمريرة بينية ساحرة من مدبولي تضعه وجها لوجه امام الحارس ولكنه يضعها في اقدامة مضيعا الفرصة الوحيدة للدراويش في الربع ساعة الاولي بينما ظهر الشامي غير معروف دوره او مركزة بوضوح !
كما ظهر المقاولون الاخطر وانقذ هاشم انفرادا مبكرا من الخطير امادو نياس ، كما انقذ باهر كرة اخري وتكررت الركنيات علي مرمي الدراويش في انزار مبكر للجمل ان يعدل من اوضاعه خاصة الا ان الاداء استمر علي وتيرته المقلقة ، وتحركات عرضيه بعقل وحرفنة وقرائة للملعب من مدبولي دون وجود من هو قادر علي مجاراته والربط معه !
اما دسوقي فكانت كل قراراته خاطئة !
فهل راهن الجهاز علي دكة الاحتياط لتحقيق اهدافه في الشوط الثاني ؟!
وتحاول الجماهير تحميس لاعبيهم بالهتاف ، ويستمر وجيه في ادائه المزمن باضاعة كل الكرات التي وصلت اليه ولكن حمزة يبقي عليه ربما لخوفه من مقالب البديل صاحب الاجندات الخفية !
كما يلف عادل ويدور بحثا عن تمريرة خلفية تصيب الجماهير بمزيد من التوتر وفقدا الامل خاصة حين يتبادل عادل ودسوقي التمرير فتشعر انك امام لاعبين من مركز شباب متواضع ويزكرنا بمقولة كيروش ان اللاعبين يفتقدوا المهارات الاساسية من استلام !
ويرتفع اداء مخلوف نسبيا ولعب برجولة وتوزيع جيد خاصة ان تمريراته كانت من الخلف للامام عكس زملائه في نفس الخط المتواضع.
وتخدم الكرة للتعبي وجيه يسددها برعونة ضعيفة خارج المرمي بمسافة كبيرة وكأنه يجبر الجهاز علي استبدالة بدون مزيدا من الفرص !
لم يتمكن الفريق من استغلال الكرة الثابتة من خارج المنطقة لينهي الحكم الشوط بالتعادل السلبي ودون اي اخطاء تحكيمية .
الشوط الثاني :
وتغير اول للجمل بنزول عبد الرحمن مجدي بديلا لوجيه عبد الحكيم وهو تغير تأخر كثيرا .
فهل يحتاج الفريق لنزول عمر الحلواني بديلا لدسوقي املا في رفعة او قطرية تصل لاحد المهاجمين .
ويضيع مخلوف هجمة منظمة برفعة بلا اي حساسية تخرج لتماس بعيدة عن المهاجمين !
فهل جاء الوقت حتي للدفع بعبد السميع بديلا للشامي المعطل ؟!
ويطمع عودة في اللقاء وبدفع لويس ادور انيستيروزا المهاجم الخطير املا في خطف هدف من الدراويش علي ارضهم بعد ان اظهروا عقمهم الهجومي علي مدي 60 دقيقة .
وخروج لبيومي رغم تحسن ادائه ونزول لاحمد مصطفي .
ومن هجمة منظمه يرفعها مدبولي علي رأس عصام المتقدم يعيدها في يد الحارس بسزاجة !
ويتحرك مدبولي من اليسار لليمين في ظل اختفاء الشامي المريب واكتفاء الجمل بالدعاء من خارج الخطوط !
وانزار لباهر بعد انفعاله علي حامل الراية في كرة بالغ في الترقيص فكاد اناستيروزا ان ينفرد منها .
ويضفي احمد مصطفي نشاطا للهجوم في غياب رأس حربة حقيقة . وينال مخلوف انزارا ويتم تغيره بعمر الوحش !
ويضيع الشامي تمريرة عرضية علي حافة المنطقة بغرابة ويعود ليوكد انه ليس بلاعب صندوق بعد ان وصلت له الكرة من تجلية الباك ويسددها عرضية بغشم في يد الحارس !
وتمريرات سريعة حلوة من الوحش ومصطفي خلقت شكلا هجوميا للدراويش وان ظلت بلا انياب !
ومن حافة المنطقة يسدد عبد الرحمن ولكن تعلو كرته المرمي ،
وانفراد لانستيروزا ولكنه كان متسللا !
ويسدد احمد مصطفي قذيفة من 25 ياردة يخرجها الحارس لركنية بصعوبة ولو كانت في الزاوية لكانت هدفا .
ويسدد الوحش في وجه محمود عبد العزيز في الدقائق الاخيرة للقاء يسقط علي اثرها الاخير ويوقف الحكم اللعب .
ويحاول عودة استهلاك الوقت بتغيرات ، ويرد الشامي بتصويبة لا تليق بمهاجم او حتي بإداري !
وتمريرة من مدبولي لمجدي داخل المنطقة لم يتمكن من توقيفها
وكاد المقاولين ان يخطف الفوز بتصويبة صاروخية مرت فوق مقص فوزي .
ومن اخر هجمة ترقيصة علي حافة المنطقة يرقص الباك وتلمس الكرة يده ولكن الحكم والڤار يرفضوا احتساب ضربة جزاء صحيحة ليعلن امين عمر عن معدنة المعروف والذي نجح في التغطية عليه طوال اللقاء .

و الصورة توضح الفوضي … امام غرف اللاعبين ..بعد نهاية المباراة

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بقلم الدراويش